جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 28 مايو 2017

رمضان شهر الإيمان والطاعات

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين. وقال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام: «إن في الجنة باباً يقال له الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم، يقال أين الصائمون؟ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا اغلق، فلم يدخل منه أحد».
إن شهر رمضان مدرسة تربوية جامعة للخير، يتلقى فيه المؤمن من العظات البالغة والدروس النافعة ما ينشط من خلالها في عامه كلِّه، جداً واجتهاداً ونشاطاً في طاعة الله - جلَّ وعلا.
فها هو الشهر الفضيل قد أقبل فتعالوا لنتسابق في طاعة الله والصلاة والصوم وقراءة القرآن الكريم.
وقال الرسول عليه الصلاة والسلام: «الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر».
وقال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام: «قال الله تعالى: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي وأنا أجزي به».
والصيام ليس فقط الامتناع عن الأكل والشرب بل هناك صيام من حفظ لسانه عن الفحش وقول الزور، وفرجه عما حرم الله عليه، ويده عن تعاطي ما لا يحل تعاطيه، وسمعه عن سماع ما يحرم سماعه، وبصره عما حرم الله النظر إليه، واستعمل هذه الجوارح فيما أحل الله من حفظها وحافظ عليها حتى توفاه الله، فإنه يفطر بعد صيامه هذا على ما أعده الله لمن أطاعه، من النعيم المقيم والفضل العظيم.
ما زلت أذكر شهر رمضان أيام زمان حيث كنا نحرص على أداء الصلوات الخمس في المساجد وتلاوة القرآن الكريم، وعندما كنا صغاراً كنا نتجمع في ساحة قصر السيف التي تعرف بالبنديرة، وننتظر إطلاق مدفع الإفطار الذي يقع بجوار قصر السيف، وما ان ينطلق المدفع إلا ارتفعت أصواتنا بالدعاء وانطلقنا إلى بيوتنا لنلحق بتناول الإفطار مع أهلينا، وما زلت أذكر الطريق حيث كنا نخرج من البنديرة إلى سوق الداخلي ويبدأ طريقه بالبهتة، صعده ثم نتجه إلى جهة سوق الحدادة ومسجد العدساني ومروراً بسكة الزبن إلى سكة العنجري حيث نسكن، وبعد الفطور ننتظر صلاة العشاء والتراويح وكنا نصلي إحدى وعشرين ركعة وفي فصل الصيف كنا نسبح في حمامات المسجد الكرو، وفي ليالي القرقيعان نتجمع صبيان الفريج حيث نقوم كجماعات نطوف في السكيك والفرجان لنجمع القرقيعان من البيوت، لا شك بأنها أيام حلوة ولا تنسى، إنها ما زالت تعيش في ذاكرتنا وما زلنا نسترجع صورها.
كان رسول الله يفطر قبل أن يصلي على رطبات فإن لم تكن رطبات فتمرات فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء.
قال الرسول عليه الصلاة والسلام : «للصائم فرحتان يفرحهما، إذا أفطر فرح ، وإذا لقي ربه فرح بصومه».
والله الموفق..

عبدالمحسن الحسيني

عبدالمحسن الحسيني

اعراف سياسية

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث