جريدة الشاهد اليومية

السبت, 27 مايو 2017

مانشستر أقوى من الإرهاب

للأسف وقع التفجير الانتحاري في مدينة مانشستر البريطانية يوم الاثنين 22/5/2017 الساعة العاشرة والنصف مساء والذي استهدف مجمع الأرينا الرياضي حيث يقام حفل غنائي للمطربة الأميركية أريانا وكان معظم الحضور من الشباب والمراهقين والأطفال.
وبعد انتهاء الحفل وعند مدخل المجمع في صالة الدخول فجر الانتحاري الجبان نفسه بقنبلة محلية الصنع ليوقع اكثر من 22 ضحية من الأطفال والمراهقين و50 مصابا وسط ذهول وذعر اكثر من 20 الف شخص ممن حضروا هذا الحفل في المدرجات.
مدينة مانشستر الجميلة الخضراء التي تعج بالسواح الأجانب والعرب ولديها جامعات مرموقة  ومراكز التسوق العالمية والمباني العريقة والتاريخ الثقافي والمعروفة بأهلها الودودين والمضيافين وبجمال طبيعتها كانت على موعد مع هذا الهجوم العنيف الذي أوقع الضحايا الأبرياء من دون رحمة تذكر فلم تعد الإنسانية ولا الطفولة لها أي معنى لدى منفذي الهجوم الذين لا يمتون للبشرية بأية صلة.
الهجوم الإرهابي الجبان نامت على وقعه أول أمس بريطانيا والعالم أجمع يحبسون انفاسهم لهول الحدث! فالإرهاب لا دين له ولا لغة ولا جنس! فهو مزيج من الاجرام والقتل والتدمير الذي لم يتم تعريفه حتى هذه اللحظة ويستهدف جميع الأديان واللغات والأعراق، ورؤساء العالم أجمع يسعون يوميا لمحاربته والتي سوف ينتصر بها الحق على الباطل يوما ما.
لقد قامت جلالة الملكة اليزابيث  وزوجها بوقفة حداد لمدة دقيقة واحدة على أرواح الضحايا وجاءت رئيسة وزراء بريطانيا لمانشستر وقدمت التعازي بموقع الحادث لتؤكد للجميع أن مانشستر أقوى من الارهاب  فمانشستر الجميلة لا تستحق هذا الحقد والكره المتعمد من أناس اعتادوا على بث الذعر والخوف في قلوب الناس في جميع أنحاء المعمورة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث