جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 25 مايو 2017

برميل البترول بدولار

أكدت تقارير اقتصادية خاصة في مجال صناعة السيارات أنه بحلول عام 2030 سيكون حجم مبيعات السيارات الكهربائية والمخصصة للمدن في أوروبا واليابان والصين ما نسبته حوالي 25 % من بيع السيارات في العالم ، وأن هناك تكنولوجيا ستطبق في عام 2021 وهي السيارات الذكية التي تعمل بالكهرباء وتستخدم للتكاسي خاصة داخل المدن ، وهذه دلالة على أن العالم يتغير من أجل التوفير في الطاقة والبحث عن الطاقة النظيفة والتقليل من استخدام النفط ، وهذه دلالة أخرى أيضاً على أن في المستقبل ستنخفض أسعار النفط مقابل زيادة مصاريفنا على الكماليات والاعتماد على النفط كمصدر وحيد وهذه أم المصائب ، مازلنا في الكويت مجلساً وحكومة نتكلم عن الجنسية لمصالح أشخاص ونتكلم عن الصوت الانتخابي من أجل مصالح شخصيات وتيارات سياسية وكلها يصب في مصالح أهل المصالح ، وين الرؤية الحكومية لبناء دولة اقتصادية لا تعتمد على النفط ؟ وين الرؤية الحكومية الاقتصادية في توفير الأمن الغذائي والاستثمار في الداخل حتى نعتمد على أنفسنا ونحافظ على حدودنا كما قام به الجيل السابق من الآباء والأجداد في الاستثمار بما لديهم من موارد بسيطة فاعتمدوا على أنفسهم وعلى مهاراتهم فصنعوا السفن وزرعوا الصحراء واهتموا بالحرف الفنية واهتموا بالتعليم وطبقوا نظرية التكافل الاجتماعي فكانت كويت المجد والعز والتجارة قبل ظهور النفط ، واليوم نملك كل شيئاً لكن لا نملك شيئاً ، انتشر بيننا الحسد،  انتشر بيننا الصراع السياسي وصارت الكويت كأنها بقرة حلوب الكل يريد أن يسرق حليبها, وأقصد أموالها من البترول ، نتعامل مع الكويت كأنها دولة مؤقتة وهي الدولة التي لها تاريخ ومجد وحضارة ، وبسبب صراع الكراسي فقدنا الرؤية ، فقدنا الاهتمام ببناء دولة ما بعد النفط والسبب الفساد الإداري واختيار مسؤولين وفق المجاملات السياسية ، وصلنا اليوم إلى مرحلة انتشرت فيها البطالة والكل لا يريد أن يتخذ قراراً ، وكل تفكير المسؤولين والنواب أن نحافظ على كراسينا ، علينا اليوم أن نبدأ باستخدام الطرق الحديثة في توفير المياه وإنشاء المصانع وفتح مجالات الاستثمار ، والاستثمار في الجون لنكون مزرعة العالم لتوفير الأسماك بدلاً من بيع البترول ، والاستثمار في مشتقات البترول ، والاستثمار في الطاقة النظيفة ، فكل دول العالم الآن تستثمر في الطاقة النظيفة ، أوروبا بدأت تعتمد على النقل الجماعي بين المدن واستخدام تكنولوجيا عالمية للنقل الجماعي وهدفهم التقليل من الاعتماد على النفط ، اليوم سعر البترول 50 دولاراً للبرميل ولدينا عجز ، وفي المستقبل إن لم نستثمر في النفط قد نبيع البرميل بدولاراً ، هذه القضية مهمة ولكن الكل نائم ، ويجب أن نعلم عيالنا الحرف ، بس ملينا صراع والدولة أصبحت بلا رؤية وكل الهدف المجاملات السياسية ، أستغرب أننا نملك كل شيء ولكننا لا نملك شيئاً في بلد يملك كل شيء ، والفساد الإداري منتشر والكل يريد أن ينهب ولا يريد أن يقدم شيئاً لوطن غال اسمه الكويت ، والكويت أعطت الجميع ونحن لم نعطها شيئاً ولم نخلص لها إلا من رحم ربي ، حسافة كنا نعلم العالم كيف تبنى الدول من لا شيء كما قام به الآباء والأجداد ، واليوم نعيش في حيرة كيف نخرج من ظلام صراع الكراسي ، القادم أسوأ إن لم نبدأ من اليوم في صناعة ووضع رؤية كويت ما بعد النفط .
أدعو الله أن يحفظ الكويت ، والله يصــلح الحــال إذا كــان في الأصل فيه حــال.     
والحافــظ الله ياكـــويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث