جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 07 مايو 2017

الأمير مشعل بن عبدالعزيز عطاء لا ينضب

ترجل بالأمس صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالعزيز آل سعود عن صهوة جواده ذلك الرجل  الكريم الشهم بشخصيته الفريدة من نوعها والتي جمعت دولة برجل حكيم وقائد ارسى ملامح النهضة والتطور للمملكة مع والده واخوانه الملوك رحمهم الله.
فتلك الشخصية لا تكفيها الكلمات ولا العبارات بل حتى الكتب لأن مسيرته الكبيرة رسمت بدايات انطلاقة المملكة وبداية الانفتاح على عصر الثقافة والسياسة والعسكرة فرحمه الله بدأ منذ طفولته بتعلم القتال وبرزت شجاعته وذكاؤه  فقرر والده المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه  تعيينه نائبا لوزير الدفاع وبعدها وزيرا للدفاع ووزيرا للمعارف  ووزيرا للسياحة وأميرا لمكة المكرمة إلى أن تقلد آخر منصب رفيع وهام  وأصبح رئيسا لهيئة البيعة.
بعد وفاة هذا الرجل المعطاء ليس لنا إلا الدعاء له بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه الباري عز وجل فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين، وفي هذا المقام أود أن استذكر موقف سمو الأمير مشعل بن عبدالعزيز الذي حصل لأحد أصدقائي
الكويتيين، فبعد تحرير الكويت وفي عام 1993 ذهب صديقي هذا لعلاج والده رحمه الله، إلى لندن  ورافقتهم والدته رحمها الله ايضا على حسابهم الخاص ولم يكن معهم إلا 8 آلاف دينار كويتي وأثناء علاج والده بدأت النقود تنفد.
وفي هذه الأثناء وبدون سابق إنذار تدهورت حالة والدته الصحية فجأة وتبين أن لديها فشلا كلويا يستدعي دخولها للمستشفى وتقرر لها اجراء عملية سريعة وليس لديهم المال الكافي! فقال الأب لولده «جا وقت النفعة يا بوك ما لنا بعد الله الا الأمير مشعل الذي تربطه به علاقة قديمة جدا فسارع الشاب بناء على رغبة والده رحمه الله واتصل بقصر الأمير مشعل» بن عبدالعزيز ليرد مأمور بدالة القصر ويبلغه باسمه وأن والده يرغب في محادثة الأمير فتم تحويله على الفور.
فرد سمو الأمير مشعل رحمه الله يا هلا يابو فلان هذي الساعه المباركة فشرح له العارض الصحي وقال «يا طويل العمر أختك جرى عليها قسمة الله ومحتاجة اجراء عملية وانت خبرك عارف حنا بلندن» فقال الأمير مشعل عطني الولد وقال له  «بكرة الصبح يا بوك روح للبنك السعودي البريطاني واجه المدير اللبناني وتلقى العلم عنده» ويقول صديقي: شكرت سمو الأمير ومن يوم الغد الصباح الباكر أخذت جواز السفر معي وذهبت للبنك ودخلت فوجدت المدير لابسا بدلةً زرقاء وفي كامل أناقته فعرفته بنفسي وأني من طرف الأمير مشعل فرحب بي وأخذ جواز السفر فتح لي حسابا في البنك وكانت الصدمة أنه اودع لي 100 الف جنيه استرليني مايعادل 50 ألف دينار كويتي في ذلك الوقت.
ولله الحمد تم علاج والدي ووالدتي وعدنا سالمين للكويت بفضل الله ثم موقف سمو الأمير مشعل بن عبدالعزيز غفر له بما قدم للإسلام والمسلمين.
هؤلاء هم حكامنا نفاخر بهم العالم ولله الحمد يضعون شعوبهم أولوية يستشعرون آلامهم ومعاناتهم فالكرم والصدقات والإقدام ومساعدة المحتاجين وعلاج المرضى وكفالة الأيتام  والأرامل والفقراء يتميزون ويفاخرون بها آل سعود حفظهم الله وأعزهم وشجرة الخير باذن الله وارفة الظلال والعزاء موصول لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن مشعل بن عبدالعزيز وعموم الأسرة المالكة والشعب السعودي الشقيق. رحم الله الأمير مشعل وذكراه باقية في قلوب الرجال تتوارث أبد الدهر، وهذه القصيدة كتبها أخي العزيز الشاعر مشعل المطيري:
جاني خبر من قبل نشر الصحافه
على كريمن طاري الخير طاريه
قالو أمير  العز حطو لحافه
أعلن رحيله بالقنوات ناعيه
ترى توفى شيخ محدن يعافه
أخو الملوك الله يرحم معاليه
مشعل أبو فيصل ولاشي خافه
غير الولي رب الملا ثم يرجيه

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث