الأربعاء, 03 مايو 2017

أهلا رمضان

قال تعالى: «شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولايريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ماهداكم ولعلكم تشكرون» (185) سورة البقرة. أيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان المبارك، أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات، رمضان شهر الخير والعباده شهر القرآن والتقرب إلى الله تعالى بالأعمال الصالحة التي ترضيه لتثقل بها ميزان عملك ، إنه شهر يتسابق فيه الناس بالصدقات على الفقراء والمحتاجين ويقضون أوقاتهم بقراءة القرآن الكريم ويسارعون لأداء الصلوات في وقتها بكل خشوع ليكونو أقرب إلى الله، والصيام ليس فقط الامتناع عن الطعام إنما الامتناع أيضا عن الغيبة والنميمة وعن الكذب وجميع الأعمال التي تغضب الله تعالى،  ويؤسفني أن يتخلل هذا الشهر الكريم، كما نرى في كل سنة بعض المسلسلات التي تعرض والتي لاتحتوي على مضمون تخدش الحياء ويخجل الفرد عند مشاهدة هذه الأعمال، فما هي إلا ضياع للوقت الثمين الذي لا يعوض في هذه الأيام، لذلك للإعلام دور كبير في التوعية في البناء وليس الهدم، له دور في نشر البرامج المفيدة التي تخدم فكر الفرد وتساهم في بناء مجتمع صالح نشأ وتربى على العادات والتقاليد، بعض البرامج التي تعرض مفلسة لاتخاطب عقولنا ولايتقبلها الكبير ولا حتى الصغير وتسبب الحرج للأسرة بأكملها عند بثها، وكل هذا من أجل المادة! بالاضافة إلى لبس الملابس الضيقة التي لاتمثل مجتمعنا ، أكتب هذه الكلمات للتوعيه وأتمنى أخذها بعين الاعتبار، إن كانت هناك أعمال ومسلسلات يجب أن تكون هادفة على سبيل المثال أعمأل الفنانه الكبيرة سعاد عبدالله منذ البدايات إلى يومنا هذا نلاحظ الرقي والاحترام والحفاظ على الفن والارتقاء به من خلال أعمالها الجميلة الناجحة التي رسخت في الذاكرة وانتشرت في الخليج، والوطن العربي كافة يتناقلها جيل، بعد جيل فنانة تعمل بضمير وتحترم عقل المشاهد وتحسن الإختيار علمتنا المحبة والتسامح والصدق بالإضافة إلى التحلي بالخلق الطيب والإحتشام بالملابس ومراعاة مشاعر الأسرة الكويتية عند اختيار العمل، كذلك الفنانة القديرة حياة الفهد كم أسعدتنا بأعمالها المتميزة التي تمثل تراثنا الكويتي، تلك الأعمال التي نفخر بها، أما غير ذلك من الأعمال الدخيلة على مجتمعنا التي كما ذكرت في السابق نخجل من مشاهدتها للأسف أعمال مفلسة خالية من المضمون تشوه صورة الأسرة الكويتية وتظهر المجتمع بصورة مخالفة للواقع  لذلك أتمنى أن نرتقي أكثر ونراعي ضمائرنا فيما نبثه للناس، وكل عام وأنتم بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث