جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 09 يناير 2011

مبروك

علي‮ ‬الجابر الأحمد

قال تعالى‮: »‬جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا‮« ‬صدق الله العظيم‮.‬
وقالت الأغلبية كلمتها بتجديد الثقة بسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح والتي‮ ‬جاءت نتيجة لوقفة سموه الجريئة على منصة الاستجواب،‮ ‬وهي‮ ‬ليست المرة الأولى ليضع نهاية لتلك المهاترات التي‮ ‬تستغل فيها الأدوات الدستورية اسوأ استغلال من بعض النواب لكسب ما سيكون من اصوات الناخبين،‮ ‬ضاربين بعرض الحائط مصلحة الوطن حريصين على ابقاء حالة الفوضى لتمرير بعض المصالح الشخصية من خلال إثارة العصبيات والنعرات القبلية،‮ ‬فالحق احق ان‮ ‬يقال والكل على‮ ‬يقين ومعرفة بشخص سمو الرئيس ومدى محبته ووفائه واخلاصه للكويت واهلها،‮ ‬فالثقة جاءت بمن هو أهل لها وهو الاختيار الموفق والثقة الدائمة من سيدي‮ ‬صاحب السمو،‮ ‬فالشيخ ناصر مبعث فخر واعتزاز للجميع،‮ ‬لما عرف به سموه من حكمة وعقلانية وحسن أداء‮.‬
قال تعالى‮: »‬وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون‮« ‬ولا‮ ‬يسعنا الا ان نتقدم لسموه ولاهل الكويت جميعا بأسمى واحر التهاني‮ ‬القلبية على هذه الثقة المتجددة تحت ظل راية سيدي‮ ‬حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وولي‮ ‬عهده الامين ومبروك‮ ‬يا كويت‮.‬

السلبية
ما شاء الله تبارك الرحمن على الكويتيين،‮ ‬ما ان‮ ‬يطرح الكاتب موضوعاً‮ ‬للوطن مصلحة فيه الا والاتصالات تنهال عليه من كل حدب وصوب بالشكر والتأييد واستخدام بعض العبارات،‮ ‬مثل قلت ما في‮ ‬قلوبنا وريحتنا وغيرها من الجمل التي‮ ‬يفرح بها كاتب المقال،‮ ‬وما ان‮ ‬يظهر بعض المعترضين ويوجهوا سهامهم على هذا الكاتب الذي‮ ‬ينتظر ويتوقع الرد من مؤيديه،‮ ‬ليفاجأ بالصمت المطبق‮ - ‬الا من القليل منهم‮ - ‬فعندما نأخذ على الكويتي‮ ‬بالسلبية فنحن محقون،‮ ‬فهو معك عندما‮ ‬يراك وبعيد عنك أمام الناس والصحافة،‮ ‬علماً‮ ‬بان الكاتب الذي‮ ‬يحترم قلمه لا‮ ‬يجامل احداً‮ ‬من ابداء رأيه بل‮ ‬يبديه لقناعته بالموضوع ووجهة نظره تكون قائمة على اعتبارات وجيهة لها دلالتها الواقعية،‮ ‬ولا هو في‮ ‬حاجة للمديح لذا نأمل من جميع الكويتيين التخلي‮ ‬عن داء الصمت،‮ ‬لان هذه السلبية لها نتائج عكسية على المدى البعيد،‮ ‬والتفاعل والتشجيع بعلانية أحد عناصر المشاركة الحقيقية ويكون سبباً‮ ‬لاضعاف الطرف الآخر واسكاته‮.‬

سكرتارية الأعضاء
نتمنى من نواب الأمة الجدد بعد اكتمال دورة المجلس الحالي‮ ‬باذن الله ان‮ ‬يطبقوا شعار الحفاظ على المال العام قولاً‮ ‬وفعلاً‮ - ‬والذي‮ ‬لم‮ ‬يتقيد به نوابنا الافاضل‮-  ‬مبتدئين برفض تعيين الاقارب والاصدقاء تحت مسمى السكرتارية،‮ ‬والحاجة الفعلية لا تتعدى سكرتيراً‮ ‬واحداً‮ ‬لكل نائب،‮ ‬والغاء هذا العدد الذي‮ ‬وظف لتجنيده للتجمعات والتهليل والتصفيق،‮ ‬فرحمة بهذا الوطن ورفقاً‮ ‬به والتفتوا لمصلحة وطنكم الغالي‮ ‬الذي‮ ‬لا مثيل له‮.‬
‮»‬رب اجعل هذا البلد آمناً‮ ‬مطمئناً‮«.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث