جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 11 أبريل 2017

من أجمل ما قرأت

لا تثق في البشر كثيراً، لا تعتقد أن كلمة جميلة من أحدهم تفني حبه لك، فالأغلبية بمزاجهم فقط، لا تعامل البشر وكأنهم لا يتغيرون، فربما يجد أحدا غيرك ويغادر ويعطيك ظهره وكأنه لا يعرفك. لا تضع في بالك أن الجميع يمكنه تحملك فلا ترمي نفسك على أحدهم وتأكد من يريدك سيأتي إليك، جميع البشر يتغيرون. هذه الكلمات من أجمل ما قرأت بها الكثير من الحكمة والعظة والعبرة وهناك كلمة استوقفتني وأثرت فيني وهي يتغيرون، لماذا؟! لأننا نعيش في زمن المصالح للأسف كل يبحث عن مصلحته الشخصية معنوية كانت أو مادية يرسم خططا في مخيلته على حساب الآخرين للنيل ولو بجزء بسيط منها ويحقق أهدافه اللعينة التي أتى من أجلها وتخفى بقناع، تلون أمامك بلون مختلف وشكل مزيف لعب دور المحب المتسامح ومع مرور الوقت شعر باختناق من تقمص الشخصية ويكشف عن حقيقته يرمي قناعه المزيف ويظهر لك أنيابه ويشعر حينها بالثقة والاعتزاز بنفسه لأنه استطاع تدميرك بنجاح من خلال تحقيق أهدافه وطموحاته تراه يستمتع باضطهادك ويتلذذ بالكذب عليك والضحك على سذاجتك والاستمتاع الأكبر يكون بالتخلي عنك ونكران الجميل والانسحاب من حياتك، بعض من هؤلاء الأصدقاء المزيفين لا يضعون اعتبارا للصداقة ولا لسنين العمر لأنها تأسست على المصالح الشخصية يسكنها الحقد والحسد تطمح ان تملك ما ليس لها ولا تقتنع بما قسمه الله لها من رزق فنعم الله سبحانه وتعالى كثيرة لا تعد ولا تحصى لكنها الغيره للأسف وهذه النوعية أصبحت منتشرة بيننا مثل نمل وهي شريحة خطيرة جداً على المجتمع في المقابل هناك العديد من الصداقات الجميلة الصادقة التي تحبك وتخاطب عقلك وتحترم فكرك ورأيك، تقدم لك النصح والمشورة وتدلو بآرائها من أجلك وتشارك معك تفاصيل يومك وهواياتك فقط من أجلك وعند الحاجة لها تراها سباقة للوقوف معك وتقدم لك يد العون بإرادة نابعة من قلبها وخوفها عليك وعند التعرض لموقف
أو ظرف محزن تقف معك في السراء والضراء بلا مقابل لأنها تخاف الله فيك وهذا ينبع من ضميرها وحسن نيتها وروحها الطيبة التي لابد أن تترك أثراً طيباً بعد رحيلها فلا شيء دائماً وكلنا في زوال ولكن الذكر الطيب والكلام الأنيق يظل راسخاً في الذاكرة فكن منهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث