جريدة الشاهد اليومية

السبت, 18 مارس 2017

المباركية خط أحمر

في حركة غباء غير محسوبة العواقب تمت مهاجمة المباركية، هذا السوق الاقتصادي الثري والنشط والذي يعكس واجهة الكويت التراثية لا بل واجهة الخليج بأسرها،لما يمثله من خصوصية وحساسية بالغة للكويت، شعب الكويت لا لحكومته التي هي طرف في هذه المشكلة ان صحت الاقاويل التي تطرح هنا وهناك،انا هنا لا اخاطب وزارة المالية لتخصصها بل اخاطب رئيس الحكومة لان المباركية تستحق منا الاهتمام من اعلى المستويات في الدولة،وبما انها تستحق اعلى درجات الاهتمام لتفردها تاريخيا وتراثيا فإن تجارها وأماكنها يجب أن يكونوا في واجهة البلد لأن السوق ينقل وجهة نظر الكويت للعالم لان المباركية تمتلك الروح التسويقية البسيطة بتنوع اسواقها «سوق السلاح،والغربلي،والسمك،والفاكهة،والصرافين،وسوق الجت...الخ»،اذ لا يجوز تحطيم هذا السوق المتكامل الذي جاء من تجاه محو تراث سوق المباركيه،فلماذا تبيع الحكومة مثل هذا السوق النشط او تقوم بتأجيره لشركة ما؟ لماذا ترتكب الحكومة حماقة تلو أخرى ونكبة تلو اخرى تجاه الاقتصاد الكويتي وتجاه الشعب الذي يعتبر هذا السوق متنفسا هاما له؟ ان سوقا  ناجحا كسوق المباركية هل الدولة عاجزة عن ادارته؟! اذا كانت عاجزة عن ادارتها لسوق ناجح فالأولى أن تبتعد الحكومة وتأتي بحكومة افضل تستطيع ترتيب الاوراق،او لتجعل ادارة اسواق المباركية لشركة المواقف الكويتية مثلا،او ان يسن قانون خاص لادارة الاسواق التراثية في البلد.
ان ما يحدث على سوق المباركية من هجمة شرسة على الاقتصاد الوطني دليل على عدم الاهتمام واللامبالاة من قبل الحكومة لما يحدث عليه واذا كانت الحكومة متورطة في ذلك فعلى نواب الأمة أن يطالبوها بتفسير ما يحدث لأن الشعب لن يتحمل حماقات اخرى تجاه مقدراته التراثية والاقتصادية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث