جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 14 مارس 2017

سقوط المعنويات

لا أحد ينكر الدور الذي تقوم به الجمعيات التعاونية ومنذ تأسيسها في مطلع ستينات القرن الماضي، والذي تفخر به الكويت من خلال توفير السلع الاستهلاكية للمواطن بأرخص الأسعار مع توفير الخدمات الاجتماعية، ولكن وللأسف الشديد أخذت الجمعيات التعاونية بعضها وليس جميعها منحى  آخر وخرجت عن تلك السياسة التعاونية وتحولت إلى بؤر للفساد والاختلاسات المالية الكبيرة والصغيرة وإلى أماكن تنفيع عائلي وقبلي وحزبي، وأصبح الظفر بعضوية جمعية تعاونية معركة شرسة بالنسبة للبعض الذي يريد أن يطمر ويتجاوز كل طموحاته وأحلامه بالحصول على منصب شرفي أو حتى لا شرفي،طبعا سعدنا وابتهجنا وتفاءلنا وطرنا من الفرح من تصريحات الاخت شيخة العدواني الوكيل المساعد لشؤون التعاون في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عن تحويل بعض ادارات الجمعيات إلى النيابة العامة لوجود بعض الشبهات والتجاوزات المالية وهذه خطوة في اتجاه تصحيح مسار العمل التعاوني واعادته إلى رشده وطبيعته وأهدافه التي تأسس وقام عليها،ولكن نطمح للمزيد من الرقابة المالية والإدارية على الجمعيات التعاونية التي تنتهك خزائنها المالية في وضح النهار ومن خلال تبريرات قبيحة يبررها بعض ضاف النفوس وكأنهم يحللون تلك الأموال، ناسين أنها أموال مساهمين ومؤتمنين عليها وان طافهم حساب الدنيا فلن يفلتوا من حساب الآخرة، كلامي أوجهه للأخت الفاضلة شيخة العدواني بصفتها المسؤولة وأيضا للأخ الدكتور مطر المطيري وكيل الوزارة وإلى معالي الوزيرة هند الصبيح باعادة البيت التعاوني والاجتهاد في وضع خطط وحلول تحد من حالة الفوضى والعبث التي يمارسها البعض ويفرضها كأمر واقع، وأنتم محاسبون أمام الله في ذلك، ومسؤوليتكم كبيرة في حمل الأمانة، ومثال على ذلك ما يحصل في احدى الجمعيات التعاونية من استمرار مدير عام الجمعية في منصبه على الرغم من كتاب الوزارة الذي يرفض التجديد له لمخالفته الشروط الجديدة والتي تنص على التخصص في الشهادة وهو خريج كلية الشريعة وغير متفرغ وما زال على رأس عمله في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ولا يملك خبرة في المجال التعاوني، ولكن محاباة المجلس العائلي للجمعية ضرب بعرض الحائط كتاب الوزارة وما زال مدير الشريعة مديرا عاما للجمعية وبراتب خيالي ومكافآت خيالية وعليكم الحساب.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث