جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 13 مارس 2017

المشاريع الصغيرة

من اسباب استقرار الدول السياسي هو استقرارها الاقتصادي، والاقتصاد هو العامل المهم الذي يجعل أي بلد في العالم بلداً مستقراً ويشعر شعبه بالأمان الاقتصادي المتسبب في الأمن الاجتماعي بشكل كامل، والركن الذي يدعم الاقتصاد ويزيد من قوته ومتانته هو ركن المشاريع الصغيرة، فالمشاريع الصغيرة هي المساندة لكل المشاريع العملاقة والتي تعتمد عليها كل المصانع العملاقة، فالمشاريع الصغيرة وتسهيلها للمواطن ستساعد في تطوير الوطن وتزيد من استقراره الاقتصادي، فبالمشاريع الصغيرة يكون الاتزان بالأسواق المحلية وقد تكون لدينا بوابة للدخول لعالم التصدير، وكذلك من خلال المشاريع الصغيرة سيكون أمام كل مشروع عدد لا يقل عن اثنين من المتوقفين أمام طابور التعيينات التي جعلت الموظفين متكدسين بالدوائر الحكومية، وزيادة المال بصندوق دعم المشاريع الصغيرة ليس هو الحل فقط رغم مطالباتنا بألا تكون لهم ميزانية محددة بل مفتوحة لكل من يرغب في مشروع تجاري يكون خاصاً به في أي مجال يختار، بل تسهيل القوانين التي تمنع المواطن من الاستفادة من هذا الصندوق، فكيف لصندوق الهدف منه ان يخدم الاقتصاد ويخدم المواطن تكون قوانينه معقده ومتشددة ولا تكون جاذبة للشباب، وكذلك مع الميزانية المتوفرة الآن يجب ان تكون هناك آلية جديدة لتسليم الدعم للمواطن، وألا يشعر المواطن المستفيد بأنه يخضع لقوانين تشعره بأنه خاضع لتسلط المسؤولين بالصندوق ولا قوانينه المقيدة لحريتهم التجارية، ومن زاوية أخرى يحتاج من تلقى الدعم ايضاً لمواقع لتأسيس مشاريعهم مثل مكاتب ومحلات ومدعمة بالايجار حتى لو كانت من سنتين إلى 5 سنوات فقط ليتمكن من العمل دون قلق من دفع الايجار، ولا يعقل ان يتلقى الدعم ويذهب ليبحث عن محل يدفع به «خلو» يضطر ان يأخذ قرضاً لتسديده، وايضا توفير التسويق المناسب للمشروع وان يوفر الصندوق لهم مواقع بالإنترنت وكذلك اعلانات الصحف وبالقنوات ومعارض سنوية ليتمكنوا من ايصال منتجاتهم للمواطنين والمقيمين، فالعمل على دعم المشاريع الصغيرة يحتاج كثير من الأمور لا تقل اهمية عن المال الذي يدفع لهم، وايضاً دعمهم بتوفير معارض خاصة بهم في الكويت وخارجها ليتمكنوا ايضاً من التعرف على الاسواق المنافسة وتعريف العالم بمنتجاتهم، لذا يجب العمل على دعم فكرة التسويق وترشيدها وايضاح ما يهم الشاب ليتمكن من مزاولة عمله التجاري دون قيود وبدعم مطلق من الحكومة، ولا نعلم لم لا يكون في البنوك بند يدعم المشاريع الصغيرة وبدل أن يذهب فقط للحكومة يتمكن المواطن من الذهاب للبنوك وأخذ المبلغ المطلوب لأخذ القرض المناسب له، فجميعها أفكار يجب ان تدرس وتناقش بمجلس الأمة وبالصحف والمجالس التي بها مسؤولون لنصل لما وصلت اليه الدول المتقدمة ونتمكن من الحفاظ على الطبقة الوسطى والأهم من كل هذا عدم التفكير فقط في الوظيفة بل يفكر كذلك في المشاريع التجارية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث