جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 24 فبراير 2017

فبراير والأفراح

يعرف شهر فبراير لدى الكويتيين بشهر الأفراح والسعادة والانتصار فهو شهر تسعد الكويت كلها بقدومه فهو يتمثل بعدة مناسبات سعيدة تجمعت بهذا الشهر العزيز على قلوبنا بدءاً من تاريخ جلوس حاكم الكويت المغفور له باذن الله الشيخ عبدالله السالم ابوالدستور وابو الاستقلال ومرورا بتغيير الاحتفال بالاستقلال من 19-6-1961 إلى 25 فبراير نظرا للحر الشديد في هذه الفترة وتم دمجه بتاريخ عيد جلوس أمير الكويت آنذاك عبدالله السالم فأصبحت مناسبتين عزيزتين عيد جلوس حاكم الكويت ابو الاستقلال وعيد استقلال الكويت التي ارتفعت الكويت بحكمته السياسية إلى ان اصبحت مؤثرة اقليميا وخاصة بمنطقتنا العربية وايضا من محاسن المغفور له عبدالله السالم حسن ادارته للبلاد بوضع دستور ينظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم فكان نبراساً للعدالة والنظام وايضا انتشار العدل بزمانه فعندما تسلم الحكم تنازل عن كل ما يملك إلى مالية الكويت لخدمة الشعب بالاضافة إلى انشاء العديد من المدارس في عهده وتزويد الشعب والمقيمين بالعلاج المجاني كانشاء مستشفى الصباح كما تم انشاء اكبر محطة تقطير مياه البحر في العالم في ذلك الوقت.
وكان - رحمه الله -  داعماً للكثير من القضايا للاشقاء العرب ولم يتوان لحظةً بذلك.
ومن فضائل شهر فبراير أن منّ الله علينا باخراج ودحر جنود الغزو العراقي بتاريخ 26 فبراير 1991 فقد غزانا الجار المسلم وذقنا من الغدر واصناف العذاب والخيانة ما يفوق الوصف فأتت اللحظة الحاسمة بعد أن ساندنا الاشقاء العرب والمسلمين والدول الصديقة من شتى بقاع الارض بأن تم طرد المحتل الظالم في شهر الفرح فبراير.
وأخيرا وليس آخرا يعتبر شهر فبراير بالمناخ الكويتي هو فصل الربيع لما له من خاصية اعتدال الجو بعد برودة شهر يناير وتفتح الازهار وبداية الاعتدال الربيعي بالنسبة للكويت فهو شهر من اروع الشهور بالنسبة لطقس ومناخ الكويت.
ولا يسعنا الا ان نقول حفظ الله الكويت وشعبها ودمتم ودامت بلادنا بعز وخير ورفاهية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث