جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 23 فبراير 2017

تميز العلاقات العامة في شركة نفط الكويت

شركة نفط الكويت هي اساس العمل النفطي في الكويت والتي تعتبر الأم المعطاءة لهذا البلد بعد ان رزق الله الكويتيين بهذا الذهب الأسود الموجود في باطن الأرض.
ان شركة نفط الكويت العريقة هي أكبر من أن تختزل في مقال لأن تاريخها الكبير يحتاج الى دراسات متخصصة لأدوارها المتعددة على المستوى المحلي والدولي، فعمليات الانتاج بشركة نفط الكويت تديرها ادارات متعددة في شرق وغرب وشمال وجنوب الكويت بطاقات شبابية كويتية متخصصة ومدربة لاستمرار عجلة الانتاج في هذا المرفق الحيوي من الكويت.
ومما لا شك فيه ان المؤسسين لهذه الشركة كانت لديهم رؤية واضحة ومنظمة لجميع ما يحافظ على استمرار تلك الشركة واظهارها بالمظهر الحضاري واللائق بالكويت فقد قاموا بوضع ادارة للعلاقات العامة لتقوم بدورها وأنشطتها لموظفي الشركة وعلائلاتهم وايضا تساهم في ابراز وتعزيز الثقافة والوعي النفطي لدى المجتمع الكويتي صغيرهم وكبيرهم ناهيك عن زوار الكويت بجميع مستوياتهم.
لدى العلاقات العامة في شركة نفط الكويت رصيد ثمين من سنوات الخبرة والعمل مؤرشفة وموثقة وهذا كله لن يستطيع القارئ فهمه الا بزيارة المعرض الواقع بمدينة الاحمدي ليطلع على تاريخ الشركة الذي يمتد لأكثر من 75 عاماً من الانجازات والعمل الدؤوب فيطلع على مرحلة البدايات في ثلاثينات القرن الماضي ويرى رؤساء الدول الذين مروا لزيارة هذا المعرض التاريخي للاطلاع على تاريخ وصناعة النفط بالكويت ويجسد المعرض ايضا مرحلة اعادة الاعمار من التخريب الذي لحق بالمنشآت النفطية بعد الغزو العراقي ناهيك عن التلوث البيئي الذي لحق بالمنطقة جراء تفجير اكثر من 600 بئر نفطية لتستمر الحرائق والغيوم السوداء تغطي الكويت وتمطر سواداً على أهلها.
لم استغرب وجود المعرض المؤقت لادارة العلاقات العامة في شركة نفط الكويت بمجمع الأفنيوز قبل عدة ايام لكوني متخصصاً في هذا المجال، ولكن ما اثار استغرابي عندما كنت اصور الصور التاريخية لأمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد لأنشرها في حسابي بالانستغرام لتفاجئني موظفة العلاقات العامة بشركة نفط الكويت بسرعة بديهتها مع ابتسامة هادئة وتقدم لي هدية وبالمقابل زميلها يتعامل مع احد زوار المعرض لاستقباله والترحيب به! فسارعت وفتحت الهدية لاتفاجأ بأنها الجوهرة التي تحمل عينة من النفط الكويتي فكنت في قمة السعادة والفرح لأنني اعتز بهذه الهدية الجميلة والقيمة، كما اتوجه بالشكر والتحية لما يقوم به موظفو العلاقات العامة في ساعات متأخرة من الليل لابراز الدور الذي تقوم به شركة النفط من خلال التعامل مع الجمهور الخارجي للشركة ايماناً من مسؤولين تلك الشركة بأن هذا التواصل يزيد المعرفة والوعي لدى المجتمع بالدور الكبير الذي قام به الاجداد والآباء من مشقة العمل في الظروف القاسية لنصل نحن اليوم وننعم بهذا الخير الوفير، اللهم احفظ الكويت وأهلها من كل مكروه.
استودعكم الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث