جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 13 فبراير 2017

2008 vs 2013

بعد قبول استقالة الحمود وابتعاده عن الساحة السياسية بدأت كل الأطراف ذات الصِلة تحاول بطريقة او بأخرى الاستفادة من تداعيات الاستجواب واستقالة الوزير، المستجوبون يعيشون لذة النصر والنواب الجدد أثبتوا انه لا يمكن شراء ولاءاتهم مؤقتا، أطراف اخرى استخدمت استقالة الوزير كسبب للتهدئة وتليين راس كم نائب للاستجوابات الاخرى، بعض النواب المخضرمين وجدوا أن تضحية الحكومة بالحمود رسالة واضحة حول ضعفها وسيستمرون في الاستجواب تلو الاستجواب حتى يطيروا الحكومة ورئيسها.
المشهد باختصار مخربط وهو أشبه بمجلس 2008 الذي انتهت حياته قبل مرور عام على انتخابه بعد اقدام أحمد المليفي على استجواب رئيس الحكومة السابق ناصر المحمد، يعني المناوشات ستستمر لنعود الى الوضع السائد قبل 9 سنوات، المعركة بين العودة للوراء الى ماقبل 2007 او ما بعد 2008 للتو بدأت ولكن بأدوات وأشخاص مختلفين، فما اشبه اليوم بالأمس!
يتفق الحكماء على ان تكرار نفس الخطأ عند وقوع نفس الأحداث هو قمة الحماقة والغباء، فلندع الله جميعا ان يبعدنا ويبعد الأطراف المتنازعة عن الحماقة والغباء، فإن أصروا على تكرار نفس الأخطاء فإن القادم اعظم والخاسر هي الكويت ولا منتصر الا أعداء الكويت، ما احوجنا اليوم الى الحكمة والحنكة اللتين فقدناهما منذ زمن.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث