جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 12 فبراير 2017

ديك ودجاجة وصفاء الهاشم

بعد صلاة الجمعة وفي طريقي للمنزل لتناول الغداء كنت استمع لإذاعة «مارينا اف ام» التي استضافت النائبة صفاء الهاشم في وقت الظهيرة لتتحدث عن طفولتها وشبابها بعيدا عن السياسة ومجلس الأمة وعوار الراس.
المهم تحدثت صفاء عن طفولتها واول دراجة أو قاري شروه لها اهلها وانها كانت تذهب بهذا القاري للمدرسة ولم يكن لديها قفل وتم سرقة القاري من قبل صديق حارس المدرسة؟ وكذلك تحدثت عن حبها لمنطقة العديلية التي عاشت فيها وتجولت بالقاري بين فرجانها وافتخرت برقم الجمعية الخاص بهم كمساهمة ويتكون من تو دجت؟
دخلت المنزل وتناولت طعام الغداء مع الوالدة واخي وجلست معهما قرابة الساعة وبعدها خرجت لأركب سيارتي واذهب لمنزلي وتفاجأت بأن النائبة صفاء التي تهوى سماع اغاني المطربة نوال الكويتية صاحبة الغناء الأنثوي حسب وصفها انها ما زالت تتحدث عبر الأثير فسألها المذيع؟ حدثينا عن حبك للدياكة أو الدياية فقالت كيف عرفت اني احب الديج انا ربيتهم عندي بالحديقة وكان مع الديج ديايتين وكان الديج كشخصية الرجل وكنت اطعمه وكان ذكياً جدا وعجبني عرفه وجماله.. الخ.
واستمرت النائبة صفاء الهاشم وقالت في احدى المرات خرجت مع جلابتي «الكلاب» اعزكم الله على البحر واحب امشي حافيه وشفت سفينة «غير مؤدبة» رمت اكثر من 500 إلى 1000 دجاجة في البحر وتحدثت عن البيئة الخ؟
للأسف اذا استغلت الإذاعة والتلفزيون لمضيعة وقت المستمعين والمشاهدين لسماع ومشاهدة كل غث وسمين والبعد عن تسليط الأضواء عن قضايا المجتمع والشباب الكويتي ومعالجة المشاكل والانحرافات والبعد عن البرامج الدينية والثقافية والسياسية التي تثقف المستمعين والمشاهدين واصبحنا نجامل بعضنا ونستضيف اناساً مسؤوليتهم الرقابة والتشريع للحديث عن جلابهم اعزكم الله ودياجتهم وديايهم وقواريهم فلنعلم حينها بأننا لن نتقدم قيد أنمله وسوف نقف ويضحك جميع من حولنا لسذاجتنا فالأمانة الاعلامية تحتم علينا أن تكون رسالتنا هادفة ومهمة ايصال القيم لمجتمعنا هي غايتنا. أستودعكم الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث