جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 07 فبراير 2017

العرب من وجهة نظر يابانية

كنت قررت، مرغما، ان تغيب «كلمات» اليوم ايضا لانهماكي المتعب ،جسديا ونفسيا، مع زوجتي التي دخلت المستشفى بفيروس سببه تلوث الجو في لبنان كما افاد الأطباء.
لكني تلقيت فجرا رسالة من زميلة عزيزة أحترمها وأقدرها جدا لأنها من الندرة الذين تغلبوا على غول الفساد والإفساد في الاعلام، وأصرت على متابعة الشأن العام على اساس المبدأ والإيمان بمستقبل افضل للإنسان .
تضمنت الرسالة تلخيصا لكتاب ياباني عن العرب، وصفته بأنه صادق وموضوعي ، وهذا رأيي ايضا بعدما قرأته، واخترت ان أشارك فيه من يقرؤني.

• • •
نوبواكي نوتوهارا كاتب و مترجم و أستاذ جامعي ياباني، درس الأدب العربي في جامعة طوكيو ثم عمل مدرسا فيها للادب العربي المعاصر. عايش العرب حوالي 40 عاما. وفي عام 2003، كتب كتابا كاملا اسمه «العرب من وجهة نظر يابانية» يتحدث فيه عن انطباعاته عن العرب أهمها:
- العرب متدينون جدا، وفاسدون جدا.
- الحكومات لا تعامل الناس بجدية، بل تسخر منهم وتضحك عليهم.
- في مجتمع كالمجتمع الياباني نضيف حقائق جديدة، بينما يكتفي العربي باستعادة الحقائق التي اكتشفها في الماضي البعيد.
- الدين أهم ما يتم تعليمه، لكنه لم يمنع الفساد وتدني قيمة الاحترام.
- مشكلة العرب أنهم يعتقدون أن الدين أعطاهم كل العلم ! عرفت شخصا لمدة 20 عاما، ولم يكن يقرأ الا القرآن. بقي هو ذاته، ولم يتغير.
- المجتمع العربي مشغول بفكرة النمط الواحد، على غرار الحاكم الواحد، لذلك يحاول الناس أن يوحدوا أفكارهم وملابسهم.
- عقولنا في اليابان عاجزة عن فهم أن يمدح الكاتب السلطة. نحن نستغرب ظاهرة مديح الحاكم، كما نستغرب رفع صوره في أوضاع مختلفة كأنه نجم سينمائي.
- في الدول العربية التوتر يغطي الشارع .. هذا التوتر يجعل الناس يتبادلون نظرات عدوانية ويزيد توتر المدينة نفسها أكثر فأكثر.
- اول ما اكتشفت في المجتمع العربي هو غياب العدالة الاجتماعية وهذا يعني غياب المبدأ الاساسي الذي يعتمد عليه الناس .. ما يؤدي الى الفوضى.
- الرجل العربي له قيمتان، واحدة في البيت وأخرى في الحياة العامة ..  وهذان الوجهان المتناقضان غالباً ينتج عنهما اشكال لا حصر لها من الرياء والخداع والقمع
- سيطرة العسكر على الشعب هي سبب دخول البلاد في حروب مجنونة.
- المجتمع العربي عامة ليس عنده استعداد ليربي المواهب ويقويها.
- السجناء السياسيون في البلاد العربية ضحوا من أجل الشعب، ولكن الشعب نفسه يضحي بأولئك الشجعان. انعدام حس المسؤولية طاغ في مجتمعاتهم.
- حين يدمر العرب الممتلكات العامة، فهم يعتقدون أنهم يدمرون ممتلكات الحكومة،
لا ممتلكاتهم!   
- ومازال العرب يستخدمون القمع والتهديد والضرب خلال التعليم، ويسألون متى بدأ القمع؟
- أستغرب لماذا تستعمل كلمة «ديمقراطية» كثيرا في العالم العربي!
- مفهوم الشرف والعار يسيطر على مفهوم الثقة في مجالات واسعة من الحياة العربية.
- العرب مورست عليهم العنصرية، ومع هذا فقد شعرت عميقا بأنهم يمارسونها ضد بعضهم البعض.
لخص ابن سينا الكتاب منذ مئات السنين حين قال «بلينا بقوم يظنون أن الله لم يهدي
إلا سواهم».
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث