الأحد, 05 فبراير 2017

خفض المساعدات الاجتماعية كارثة إنسانية

غريب وعجيب هذا القرار الذي أصدرته وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والمتضمن خفض وايقاف المساعدات الاجتماعية للمطلقات والأرامل والعاطلين عن العمل.
هذا القرار سوف يؤدي الى كوارث إنسانية لأنه سوف يتسبب في ايجاد مشاكل ومعاناة كبيرة لدى الأسر المستفيدة من هذه المساعدات.
هذه الأسر التي تعيل أطفالاً، وتدفع ايجارات لا تقل عن 400 دينار، في حين ان المساعدة لا تتجاوز 550 ديناراً، وهذا يعني ان خفض المساعدة سوف يؤدي الى كوارث إنسانية، وسوف يؤثر سلباً على مستوى معيشة هؤلاء اللواتي يستفدن من المساعدت.
ولن تستطيع المستفيدة من المساعدات الاجتماعية ان تواجه الغلاء وارتفاع الأسعار في حال خفضت قيمة المساعدات وسوف تعيش في ضائقة مالية كبيرة.
والسؤال هنا: لماذا تصدر وزارة الشؤون مثل هذه القرارات التي تمتلأ ظلما للناس واعتداء على حقوقهم؟ وكيف تتجاهل الوزارة حقائق الواقع، وتغض النظر عن معاناة المحتاجين من دون ان تساهم في ايجاد الحلول النافعة لهؤلاء؟
والسؤال المحير: هل تفتقد الوزارة الخبراء والمتخصصين والمستشارين الذين يتفهمون حاجات الناس ويقدرون ظروفهم المعيشية، أم ان الأمور تسير في الوزارة على البركة، بلا حسيب أو رقيب؟
يجب الغاء أي قرار يمس حياة الناس، وكراماتهم ومستوى معيشتهم، وعلى النواب ان يتخذوا موقفاً حازماً ازاء هذا الأمر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث