جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 19 يناير 2009

حكومة‮... ‬قديمة جديدة

محمد موسى الحريص‮ ‬

ما ان تناقلت وسائل الاعلام الكويتي‮ ‬نبأ تشكيل الحكومة الكويتية برئاسة صاحب السمو الشيخ ناصر المحمد الصباح حتى بدأ الردح السياسي‮ ‬من قبل بعض النواب بضعف رئيس الحكومة وحكومته بعدم قدرتهم على مواجهة النواب وهذا‮ ‬يعتبر ترفعا في‮ ‬مهاترات سياسية عقيمة‮.‬
علما بأن رئيس الحكومة رجل خلوق جدا‮ ‬يعرف كيف‮ ‬يحترم الذوق العام ولا‮ ‬يمكنه النزول هو وحكومته الى مستوى الردح السياسي‮ ‬المتدني‮ ‬والاسفاف الحواري‮ ‬النيابي‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يغني‮ ‬ولا‮ ‬يسمن من جوع‮.‬
وهذا‮ ‬يدل على ان التهمة لا تقتصر على النواب وانما على الشعب الكويتي‮ ‬بدوره الذي‮ ‬اساء اختيار من‮ ‬يمثله في‮ ‬مجلس الامة واختار بالخطأ من‮ ‬يسعى لتغليب مصلحته الشخصية ومصلحة من معه فوق مصلحة من اختاره من الشعب ولا عزاء لمصلحة الوطن والمواطن‮.‬
اذن اصبح الكرسي‮ ‬الحكومي‮ ‬مكروها بسبب عدم عمل الوزير وفق خطة مدروسة واضحة المعالم وليعلم الوزير انه مقبل على خوض‮ ‬غمار المشاركة في‮ ‬الحكومة المقبلة ان‮ ‬يصمم برنامجا عمليا فعليا قابلا للتطبيق وفق خطة سواء كانت خمسية او عشرية وان‮ ‬يتبين كل معالم وزارته حتى لا‮ ‬يتسبب في‮ ‬ارباك داخلي‮ ‬لموظفي‮ ‬وزارته وألا تكون بعض القرارات الوزارية تخبطا اكثر مما هي‮ ‬اصلاحا بسبب بلوغ‮ ‬هذه القرارات من ضغط خارجي‮ ‬نيابي‮ ‬او من سلطات عليا تجعل الوزير متذبذبا في‮ ‬اقرار قانون‮ ‬يمكن ان‮ ‬يفيد وزارته ما‮ ‬يضطره الى التوقف عن خطته خوفا من المساءلة السياسية فيكون الوزير في‮ ‬اضعف حالاته حينما تسلب ارادته ويكون ليس سيدا لقراره،‮ ‬وانما تابع للقرارات الفوقية والضغوطات النيابية‮.‬
وعلى الوزير ان‮ ‬يتحمل المسؤولية السياسية مادام بمنصبه الوزاري‮ ‬وان‮ ‬يكون شجاعا في‮ ‬قراراته صادقا مع نفسه وشعبه وان تكون جهوده مكرسة لخدمة الشعب الكويتي‮ ‬وكذلك على رئيس الحكومة ان‮ ‬يكون قادرا على تحمل مسؤوليته السياسية وان‮ ‬يختار الشخص صاحب السجل النظيف الحافل بالانجازات،‮ ‬فالإنسان‮ ‬يبقى بسمعته وافعاله الجليلة ومواقفه السياسية الخالدة لخدمة البلد اما الكرسي‮ ‬فهو زائل‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث