جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 29 ديسمبر 2016

المرأة الكويتية تستحق

في البداية احب ان ابارك للشعب الكويتي حلول عام جديد واقول لهم كل عام وانتم بخير وجعل الله عام 2017 عام خير وبركة على اهل الكويت الغالية، المرأة الكويتية هي احد اهم اساسات هذا المجتمع النقي الراقي الذي اثبت للعالم جدارته في جميع المجالات الثقافية والاجتماعية والرياضية ، المرأة الكويتية اليوم اصبحت معلمة واصبحت مذيعة ومخترعة وناشطة حقوقية وتعمل في اهم قطاعات الدولة وهي القطاع العسكري واصبحت تحرس هذا الوطن الطيب وفي مدحي لهذه المرأة قد يكون انتقاصا لحقها لان القلم يعجز عن كتابة انجازاتها العظيمة ولكن ما هي المكافأة التي جنتها اليوم ؟ وهذا السؤال موجه لنواب الامة الذين هم من يمثل الشعب الكويتي التمثيل الشرعي واطالبهم بالجواب .
الدور المنوط بالمرأة الكويتية دور عظيم ولا نستطيع ان نتجاهل حقوقها التي اصبحت امانة في اعناق كل من يستطيع ايصال الصوت سواء كان بالاعلام او شبكات التواصل الالكتروني او عن طريق السادة اعضاء مجلس الامة او غيرها  فكلنا يعلم ان الدستور الكويتي نص في المادة 7 على ان العدل والحرية والمساواة دعامات المجتمع والتعاون والتراحم صله وثقى بين المواطنين« وهذه المادة الدستورية كفيلة لاعطاء المرأة الكويتية كافة حقوقها ، حيث انها تنص على المساواة وكما جاء في نص الماده 29 على ان  الناس سواسية في الكرامة الانسانية وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس او الاصل او اللغة او الدين والواضح من الدستور الكويتي انه لا فرق بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات ولكن ما نراه في القوانين عكس ذلك كما سنوضح ، فأين دور المشرع اليوم لهذا الامر الجلل؟
هناك قصور في القانون والواضح ان هذا القصور لا يتفق وصحيح ما نص عليه الدستور الكويتي فأين حق المرأة الكويتية المتزوجة من غير كويتي في السكن على سبيل المثال؟ واين حق المرأة الكويتية اليوم في تجنيس ابنائها اذا كان الزوج غير كويتي ؟ واين حقها في اعلان الرغبة لتجنيس زوجها اسوة بما يحصل للرجل؟ وهذه ابسط حقوق يجب ان تكون للمرأة وفق ما جاء بالدستور الكويتي الذي لم يفرق بين الجنسين كما هو واضح من النصوص الدستورية ، فمتى سيقوم المشرع في مجلس الامة في اقرار تلك الحقوق ؟ حيث ان نسبة الاناث تفوق الذكور على حسب الاحصائيات وحسب ما عرفنا من جداول الناخبين في الانتخابات ، واعتقد حان الوقت ان تأخذ المرأة حقها الكامل دون اي نقص في المطالب كون اغلب الناخبين الذي اوصلوكم يا نواب الامة هم من الاناث .
رساله إلى نواب الامة
يجب عليكم اليوم تقدير موقف المرأة الكويتية التي اوصلتكم الى مقاعدكم في البرلمان ، فمتى يتم انصافها وتسوية حقوقها بالرجل ، ففي حل هذه المشكلة حل جزئي لقضايا كثيرة منها قضية البدون التي الى اليوم لم تحل ، وبنفس الوقت تكونوا انصفتم هذه الشريحة الفعالة والمهمة في المجتمع ، وكما اصبح للمرأة دور في الشارع الكويتي على الصعيد الثقافي والرياضي والعسكري بالمقابل يجب انصافها على اقل تقدير باقرار حقوقها المكتسبة بقوة الدستور لذا انصح بالاستعجال وعدم التراخي في هذا الامر لإعطاء كل ذي حق حقه المكتسب.
والله ولي التوفيق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث