جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 25 ديسمبر 2016

هابي كريسماس

المسلمون والمسيحيون يتبادلون التهاني بمناسبة ميلاد السيد المسيح عليه السلام.
صورة إنسانية رائعة، تجسد دفء العلاقة بين بني البشر، وتؤكد أن هذا العالم يتسع للجميع، وأن المحبة هي زينة القلوب، وأن المشاعر الصادقة تاج على رأس الحياة.
هذه الروح المفعمة بالمحبة تؤكد أن الإنسان أقوى من روح الشر، وأن الإرهابيين لن يجدوا في هذا العالم مكانا يغرسون فيه بذور الشر والحقد والكراهية.
إن الاحتفال بميلاد السيد المسيح، يعني الاحتفال بمبادئ التسامح والعفو والمحبة.
يعني تكريسا للقيم العليا والمبادئ السامية ويعني أيضا صفعة للشر والتباغض ويهيئ الأرض لاستقبال أمطار الاخاء والتراحم، وحب الإنسان لأخيه الإنسان.
وإن احتفال المسلمين والمسيحيين معا بعيد الميلاد هنا في بلدي الحبيب سوريا، يؤكد أن هذا الشعب أقوى من خطط الحاقدين الجهلة، وأن إرادة الحياة بين السوريين ستهتزم كل ذلك العفن الذي يسكن في رؤوس الإرهابيين، وأن المستقبل سيكون بإذن الله مشرقاً وباسماً، وستكون أقمار سوريا متلألئة بالضياء والمحبة والتسامح.
أيها الأخوة المسيحيون.. هابي كريسماس
 


 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث