جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 08 ديسمبر 2016

صدى التاريخ ونبوءة المستقبل

التاريخ سيد الحكمة والرؤية ابنة المستقبل وعصب الحقيقة، ولا يمسك باللحظات والمنعطفات إلا المجربون ممن لهم الدراية والعزم والمروءة ومن خبروا المحكات وما خبرتهم هذه إلا من صلب هذه المعادلة الدقيقة حيث صاغ الملك عبد العزيز آل سعود ومن بعده أبناؤه علاقتهم مع الزمن وواجهوه وهو في أوج قسوته صارعوه تارة وهادنوه طوراً وما غفلت أعينهم يوماً عن أمانة عجزت عن حملها الجبال حملوها بإدراك العارفين بخبايا التاريخ ومكائده ومنعطفات المراحل وشعابها ورغم الصعوبات فقد شقوا دروب المستقبل فكان لهم الحق على العرب والمسلمين بأن يكونوا في مكانة تليق بهم بين الشعوب والأمم.  وها هو خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يواصل مسيرة سلالة الخير المستمرة بإذن الباري عز وجل حتى يرث الله تعالى الأرض ومن عليها لا يمضي يوم إلا ويكون شاهداً على بصر وبصيرة وهبهما الغني القدير لعبد صالح يحث الخطى بخير أفعاله لمرضاة خالقه يمحو اثراً عابراً إلى الضلال ويفتح افقاً لفاعل خير وحكمته امتداد لسير الصالحين وتجاربهم التي غيرت ملامح التاريخ وتوازناته بعون قادر قدير لقد ارتوى جلالته من نبع عزيمة لا ينضب ليخط صفحات الذود عما أوصى به الملك المؤسس عبدالعزيز، طيب الله ثراه، أبناءه الذين أورثوا المسيرة والمسار لذرية نذرت نفسها  لاحقاق الحق ودحر الباطل في بقاع الأرض وبصلابة الفرسان وفروسيتهم حملوا الأمانة كابراً عن كابر هممهم تطال الغيم وبوصلتهم نجمة في السماء لا تنال منهم ريح عاتية وما افلت من بين أيديهم زمام المبادرة هم أيقونة خشوع وتقوى تليق بأرض الأنبياء، وسمو رسالتهم لم يعرف الغرور طريقاً  اليهم وما نالت الصعاب من ليونة قلوبهم المسكونة بحب البشر فكانوا بركة في اطهر بقاع الأرض وأقربها إلى قلوب العرب والمسلمين خادم الحرمين الشريفين يحل بين أهله على أرض الكويت التي وهبها رب العباد والبلاد نعمة الجيرة مملكة الخير والسلالة المباركة بإذنه تعالى ومثلما كانت على الدوام وستظل باذن الله تعالى قلوب الكويتيين وأكفهم تعلو مفتوحة مثل برهم وبحرهم وسمائهم في استقبال الضيف الأعز ولسان حالهم يقول نحن الضيوف وأنت رب المنزل مرحبا يا أخو نوره راعي العوجا وأهلاً وسهلاً.
 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث