جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 18 أكتوير 2016

بدل الإيجار والبنيان

بشتى بقاع الارض البيت هو المأوى للبشر منذ القدم، وحتى الرسومات القديمة التي شخصت حالة البشر منذ آلاف السنين للذين عاشوا بتلك الحقبة تجدهم لديهم بيت يأويهم،فهذه سنة الله في خلقه بأن جعل البيت مطلب رئيسي بالحياة.
وفي دولة الكويت وحيث الحكومة - مشكورة - توفر بدل سكن للمواطن بعد زواجه ما قيمته 150د.ك وكما هو معلوم البيوت بالوقت الحاضر ليست مثل الامس القريب حيث البيت يجمع عدة أسر بمنزل واحد، أما الآن لصغر مساحة المنزل تجد بعض الابناء يسكن بالايجار خارج المنزل الى أن يمن الله عليه بمنزل بعد عدة سنوات.
وبعد ان يشتري أرضا ليبنيها أو يستلم طلبه من المؤسسة العامة للرعاية السكنية «ارض وقرض» ويشرع بالبنيان تبدأ الطامة الكبرى بعد 3 اشهر بأن يوقف بدل الايجار فتخصم 150دك منه، واضف لذلك تبدأ مصاريف البنيان الكثيرة،وحيث انه بالفترة هذه لم ينته من البنيان ويسكن بيت العمر!  فكثير من الاسر تشتكي وتتذمر من القرار ولماذا بعد 3 اشهر توقف «الاسكان» بدل الايجار علما بأن المنزل تتراوح فترة بنائه من 10 اشهر الى سنة ونصف واكثر، بالاضافة الى أن بعض الذين يبنون يواجهون عوائق مادية، فيضطرون الى التأخر بالبنيان وقد يستمر الى عامين واكثر! فلا ننسى ان الكثير منهم يسكن بالايجار الى ان ينتهي من البنيان، والملاحظ ان بدل الايجار 150دك واغلب المساكن تتراوح الايجارات فيها من 500 د.ك وما فوق، يعني الـ 150د.ك غير كافية ولكنها مساعدة، ومع هذا وللاسف المؤسسة العامة للرعاية السكنية تقطع بدل الايجار بعد 3 اشهر، فما الحكمة من ذلك؟ الله أعلم !!
واقترح - وهذا من مبدأ العدالة - أن يقوم المواطن بعد أن يأتي بشهادة النظافة من البلدية ويقدم أوراقه لوزارة الكهرباء ويأتون ليكشفوا على المنزل فإن وافقوا دون مخالفات على توصيل التيار بأن يرسلونا كتابا «للاسكان» بوقف بدل الايجار.
وأرجو من وزير الاسكان الخلوق أن يحل المشكلة لأن الموضوع بدأ يزعج الكثير من الاسر وخاصة بعد الزيادات والغلاء المعيشي بالدولة.
ودمتم بحفظ الله..
* نكشة
أعزي نفسي وأسرة الصواغ الكريمة بوفاة المرحوم - بإذنه تعالى - النائب السابق فلاح الصواغ حيث كان من خيرة نواب المجلس وبشهادة الكثير من زملائه بالمجلس.  

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث