جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 12 أكتوير 2016

الكويت تكرر تجربة فنزويلا الفاشلة

الكويت وفنزويلا متشابهتان في طريقة إدارة اقتصادياتهما ومتشابهتان في انهما دولتان استهلاكيتان وليستا إنتاجيتين واليوم اعلن عن فشل الدولة الفنزويلية فلماذا نحن لا نتعظ ونغير من فكرنا الاقتصادي حتى لا نقع في نفس المصيدة الفنزويلية عن طريق اتباع فكر ونهج يجعل العملية الاقتصادية متكاملة وليست اتباع طرق مزاجية في اختيار حلول ترقيعية معينة غير مدروسة ليس لها تأثير كبير على الاقتصاد بل تؤدي إلى نتائج خطيرة في خلق مزيد من الاختلالات الاقتصادية في البلد لذلك ولكي نتجنب النتائج المدمرة التي حلت في فنزويلا يجب ان نضع خطة متكاملة لكل مكونات الاقتصاد الكويتي في تحويله من اقتصاد استهلاكي إلى اقتصاد إنتاجي عن طريق تخلي الدولة عن السياسة الرعوية في إدارتها واعطاء الفرصة للقطاع الخاص في ان يتولى زمام تحمل المسؤولية للأمور الاقتصادية بطريقة جدية عن طريق التخصيص المدروس في جعل الدولة تدير الأمور السيادية والرقابية فقط والقطاع الخاص الكويتي والاجنبي والمشترك في تملك وإدارة قطاعات التعليم والصحة والكهرباء وجميع قطاعات الخدمات وتحمل عبء مخرجات التعليم المستقبلية.
اما كما هو حاصل في إدارة الدولة المترهلة لمعظم القطاعات فهو الأمر الخطر الذي سوف يؤدي إلى انهيار الاقتصاد ويصعب حل المشكلة في المستقبل.
لذلك لا تقاس الدول بما تملكه من ثروة طبيعية بل بما تملكه من إدارة ناجحة في إدارة اقتصادها.
واكبر دليل على ذلك اليابان وسنغافورة وماليزيا واسرائيل هذه دول لا تملك ثروات طبيعية بل تملك إدارات جيدة تحب وطنها وتخطط لمستقبله.
لذلك يجب ان نصحو حتى لا نقع في مصيدة فنزويلا والذي يتطابق مع وضع الكويت حاليا في سوء إدارة واتباع النظام الاستهلاكي وليس الإنتاجي.
لذلك نحن نريد تطبيق الفكر والنهج العلمي الذي يصحح من وضعنا الحالي ويضعنا في الطريق المطلوب لانقاذ البلد من المخاطر الاقتصادية المتوقعة ومن أجل مستقبل هذا البلد الطيب.
والله المستعان

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث