جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 10 أكتوير 2016

قرارات قلم رصاص

قوة قلم الحبر تكمن في عدم امكانية مسحه فهو كالقرار الذي لا رجعة فيه، اما قلم الرصاص فهو كالقرار المهزوز الذي يصدر بعشوائية، كما هو الحال في مجتمعنا فبعض اصحاب القرار اصبحوا يتحدثون وينسون ما قالوه، يعطون وعوداً ولا ينفذونها، بسهولة يمسحون كلامهم ويرجعون عن وعودهم الكاذبة، كمن يكتب بقلم رصاص حتى يستطيع ان يمسح ما كتبه. فذاك يقول وذاك ينفذ، وذاك الذي قال رجع بكلامه، وذاك الذي نفذ رجع عن قراره، والمتضرر ذاك الذي يدفع ويصوت من اجل مصلحة الوطن ضاع بينهم، اصبح لا يعلم متى يخرج محفظته ومتى يخبئها فهو في حيرة من أمره منتظرا ماذا يخبئ له المستقبل، فقد فقَد الثقة بكل من حوله لا يعلم هل يقف مع المخلص الذي تحول إلى خائن ام الخائن الذي تحول إلى مخلص فكلهم متشابهون اصبحوا يتحدثون لغة واحدة وهي لغة «المواطن».

كما نعلم ان كل جديد على المجتمع مرفوض حتى الاشخاص، لذلك يجب علينا ان نفكر هذه المرة في الاختيار الصحيح وسوف اسميه اختيار «المغامرة»، وهو ان نختار الجديد ونغامر لأن القديم اصبح بالياً ومسيراً لمصالحه وليس مخيراً بما يصب بمصلحة الوطن والشعب، فلنغامر ونصوت للجديد فيا حبذا يخرج جيل جديد متعلم من اخطاء القديم حتى نقدر ان نجعل الكويت مركزا ماليا واقتصاديا ونصل معا لتحقيق رؤية قائد الانسانية حفظه الله ورعاه.
متحدون نقف.. متفرقون نسقط «أحمد الشقيري».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث