جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 19 أغسطس 2016

صرخة قلم

رسالة لحضرة صاحب  السمو حفظه الله ورعاه.
حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد ..حفظك الله ورعاك.
إن الكلمات تعجز.. الاحرف تموت.. قبل ان تصل الى وصف انسانيتكم..  يا حضرة صاحب السمو.. يا أمير الانسانية.. وامير الدبلوماسية.. وامير العطاء.
انت يا صاحب السمو.. ليست اميرا للانسانية...أنت ملكها..بل انت منبع لها.. فكثر الله خيرك.. واطال الله في عمرك..لقد ادخلت الفرحة الى قلوب بناتك الكويتيات وجعلت عيدهن عيدين، من خلال مكرمتك في تجنيس ابنائهن.
يا صاحب السمو حفظك الله ورعاك.. لقد كنت لبناتك الكويتيات الاب الحنون .. واحتضنت ابناء بناتك وغمرتهم بحنانك الابوي، فبرغم عدم وجود  اي صلة قرابة بيني وبين من شملهم التجنيس، ولكن عندما كنت في مراجعة لادارة الجنسية لتجديد جواز احد ابنائي لم أتمالك نفسي وانا اشاهد بنات الكويت وهن يبكين فرحا في تجنيس ابنائهن ويدعن لك بطول العمر، وألايحكمنا غيركم، سائلا الله العلي القدير ان يستجيب لدعائهن، وان يمد في عمرك، ولا يحرمنا من عطفك الابوي، فبكم عشنا عيشة الرفاهية، والامن والامان، وغيرنا من الدول المجاورة لا ينعم بنصف ما ننعم به في ظل حكمكم.
• • •
حيرني الشيخ مازن الجراح
عمري الصحافي تقريبا 25 سنة، ولدي علاقاتي ولله الحمد، لذلك الذي اعرفه عن الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء مازن الجراح الصباح، انه قيادي من الطراز الاول، ورجل مباحث بامتياز، ويعرف كيف يتتبع القضية ويلملم خيوطها حتى يفكك لغزها، كما لدي معلومات مؤكدة ان اللواء الشيخ مازن الجراح كل  القيادات العليا تشيد بانجازاته وادارته، يعني بالعامية «المعازيب  راضين عنه حيييل» وفجأة يظهر خبر في التواصل الاجتماعي بأنه تمت احالته لديوان الوزارة، فهذا امر لا يصدق.
فأول ظهور الخبر كنت جالسا في ديوانية، وكنت «اسولف» وفجأة قاطعني احد الحضور وقال «في تويتر احالة الشيخ مازن لديوان الوزارة» ولم اعره اهتماما وقلت له «كذب» وكملت حديثي، بعدها بعث لي شخص خبر في إحدى الصحف يؤكد احالة الشيخ مازن الجراح؟ فاتصلت فيه وقلت له «انا ما اصدق لان اللي اعرفه ان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد زاره يوم الخميس واشاد بانجازاته.. فكيف السبت يحال لديوان الوزارة؟!! فقال يمكن حدث شيء جديد؟ قلت مستحيل؟ وهناك لغز؟ جاء الاحد والشيخ مازن لم يذهب لمكتبه.. فزغللت عيوني؟ وبدأ الشك يدخل قلبي؟  عملت اتصالاتي  وقالوا ماكو شي؟ وبالتالي اتضح انها كذبة، وكنت اعتقد أنه لا توجد الا كذبة ابريل.. ولكن اتضح لي ان هناك كذبة اغسطس، وهي تفوق كذبة ابريل الف مرة، وهي احالة الشيخ مازن لديوان الوزارة...وتعيش وتاخذ غيرها.

الأخير من ناصر الحسن

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث