جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 07 أغسطس 2016

السياحة الداخلية في الكويت

في فترات الصيف دائما مانبحث عن مدن لزيارتها والتعرف عليها بغرض السياحة والاستجمام.  ولكن ماذا عن السياحة في الكويت. بحثت كثيرا في مواقع السياحة العالمية عن الكويت كـموقع Tripadvisor و expedia اللذين يتميزان بعرض اكثر المناطق والمواقع السياحية وتقييمها من فنادق ومتاحف ومجمعات ومراكز ترفيهية وغيرها، واستوقفتني العديد من الاماكن السياحية في الكويت والتي تعود معظمها وتنظمها شركة المشروعات السياحية ولكن لم تكن اغلب هذه التعليقات ايجابية على الاطلاق.

فبعد البحث احزنني بالفعل ماتمت كتابته من قبل الاجانب عن مدى سوء الخدمات الترفيهية والسياحية في بلد يعد من اغنى دول العالم.

ومن التعليقات: رأي احد الزوار والسائحين حول القرية المائية الاكوابارك والتي تعتبر الملاذ الوحيد لكسر حرارة الصيف الشديدة والترفيه.

يقول:  أسوأ قرية مائية زرتها في حياتي، ليس بسبب الالعاب ولكن بسبب القذارة والاوبئة في الاحواض، وعلّق بأنه إن كنت ممن يود ان يصيبه وباء او طفح جلدي فهذا المكان المناسب لك.

وأحد الزوار الآخرين علق قائلاً: القرية تحتاج إلى صيانة بسبب تهالك الالعاب والخدمات، والطعام المقدم داخل هذه القرية سيىء جداً فهل فعلاً هؤلاء يتحدثون عن بلد الرفاهية والخير؟.

لماذا هذا الاهمال فالكويت لاتحتمل كل هذا؟!

انتقلت للبحث عن حديقة الحيوانات والتي من المفترض أن تكون واحدة من أفضل الأماكن السياحية خاصة و أن أغلب دول العالم لديها حديقة حيوان تستقطب الزوار.

ولكن التقييم كان ضعيفاً جداً لهذه الحديقة.

ومن التعليقات التي كُتبت الحديقة لم تتغير منذ عقود! بل واصبحت اسوأ بكثير والحيوانات انقرضت واصبحت تذاكرها اغلى من السابق والكثير من التعليقات السلبية حول قذارة المكان وسوء معاملة الحيوانات واطعامهم بعض النفايات والسجائر دون وجود رقيب.

وانتقلت بعدها لجزيرة كبر والتي وجدت أغلب تعليقاتها بأن الجزيرة جميلة ولكن الزوار وخاصة المواطنين هم من يقومون باتلافها بالمخلفات والنفايات بعد الانتهاء من السباحة وعلقت سائحة اوروبية بعد زيارتها للجزيرة قائلة  الجزيرة جميلة والماء نقي وخلاب ولكن لا اعلم لماذا يرمي المواطنون المخلفات والسجائر في الماء وعلى الشاطئ؟!، انها بلدكم توقفوا عن تدنيسها! أحقاً هذا مايجري هناك؟.

بدأت اشعر باليأس حقاً، ولكنني استمررت في البحث ربما اجد مكانا لم ير السوء بعد ووجدت حديقة الشهيد والتي أخيراً نالت نسبة عالية من التعليقات الايجابية عن نظافتها وجمالها. لكنني تمنيت ان تكون جميع مرافق الكويت جميلة لأنها تعكس صورة شعبها وسكانها على حد سواء. أتمنى من المعنيين المحافظة على كل جزء من أرض الوطن لأن الكويت أمانة في أعناقنا والمحافظة عليها ماهي الا المحافظة على أنفسنا. باستطاعتنا تغيير كل هذه الأفكار السلبية  إن أردنا ذلك. حفظ الله الكويت من المخربين والحاقدين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث