جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 29 يونيو 2016

نزار العدساني.. لماذا لا توكلون إدارة اختبارات التوظيف لشركة عالمية؟

أتوقف هنا لأذكر الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية السيد نزار العدساني مرة اخرى وهو المسؤول الاول عن المؤسسة بأنه لم يحرك ساكنا اثر تعرض نخب شابة مميزة  لظلم تقييم (اختبار التخصص لمهندسي النفط) العام الماضي لا سيما انهم تفوقوا من جامعات لها سمعتها الدولية ونفس الظلم وقع ايضا على متفوقي جامعة الكويت التي وضعت  الاختبار.

تتلخص الاشكالية أن شركة نفط الكويت اتفقت مع جامعة الكويت بوضع اختبار التخصص وتسليمه لشركة النفط  التي تقوم بدورها بوضع الآلية ..والسؤال لماذا لا تضع المؤسسة الاختبار كما كانت عليه في السابق وهي تمتلك الخبرات الفنية والمهنية؟...أو لماذا لا تترك المؤسسة الاختبار وآليته لجامعة الكويت (إدارة التقييم والقياس)  أو لشركة دولية لها باع بهذا المجال؟ لماذا تصر الشركة على استلام الاختبار من الجامعة... فيما تقوم  الشركة بوضع (الآلية وما أدراك ما الآلية) ومن سيكون المسؤول اذا تسرب الاختبار المقبل كما حدث مع السابق؟

لماذا لا تنسق مؤسسة البترول مع (ادارة التقييم والقياس) بجامعة الكويت لادارة عملية اختبار التخصص الشامل عوضا عن تكليف احدهم في قسم الهندسة غير معلوم هويته بوضع الاختبارات الشاملة التي لها مدارسها وفكرها.. ولنا أن نقارن بين الاختبار السابق في الجامعة وهو «لغز الألغاز» واسئلته (الاختيارية التعجيزية) التي لا علاقة لها بالتخصص.

لست من أصحاب «فكر المؤامرة» ولكني لست من «حزب السذج» فمن فصّل وفلسف اختبار جامعة الكويت يقول إن دور الجامعة ينتهي بتسليمه للشركة فقط... فيما تبقى الآلية متروكة لشركة نفط الكويت.. وهنا السؤال المهم والمسؤولية الأهم.. هل تبادل الادوار بين الجامعة وشركة النفط حتى لا يتحمل احد مسؤولية تسريب الاختبار كما حصل العام الماضي ومن يتحمل مسؤولية اختبار المستقبل في حال اعتماد نفس الآلية.

والسؤال هنا اليك السيد نزال العدساني كيف وصلت مادة الاختبار إلى  وسائل التواصل الاجتماعي ليتلقفها المتقدمون في اليوم الثاني  لنفس الاختبار ونفس الاسئلة .. كيف يحدث هذا الخطأ الكارثي في مؤسسة عالمية تمتلك كل الادوات لانجاح أية آلية ويفترض بها ذلك.

والله المستعان

نجم عبدالله

نجم عبدالله

بيني وبينك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث