جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 26 مايو 2016

في الذكرى الـ35 لتأسيسها

احتفلت الأسرة الخليجية أمس بالذكرى الـ 35 لتأسيس منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والمنطقة العربية عموماً، والخليجية خصوصاً تمر بتحديات أمنية وظروف صعبة، بل من اصعب الظروف التي تعيشها منطقتنا التي وضعت أمانة المسؤوليات الجسام على عاتقها، مسؤوليات اضافية كونها مركزاً للمبادرات السياسية والأمنية والاجتماعية والإنسانية، وهي وإن كانت منظومة خليجية إلا أن هذه المسؤوليات تمتد على مساحة الوطن العربي كله من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه، وهذه المنظومة لم تتأخر يوماً في القيام بواجباتها تجاه اشقائها العرب كجسم واحد وتوجه واحد من منطلقات عروبية أصيلة طالما حفل التاريخ المعاصر بإنجازات مشهودة وصفحات بيضاء، الا انها لم تنس مد يد العون الى اشقائها واصدقائها بإيثار ملفت.

لقد تبدى عبر العقود الثلاثة الماضية مدى حرص دول الخليج العربي على التمسك بالوحدة الخليجية، والعمل تحت مظلة التعاون الخليجي، خاصةً أن العوامل المشتركة كثيرة؛ كالدين، واللغة، والعادات، والأهداف، ووحدة المصير، ما جعله تكتلاً متميزاً باعتراف الدول الكبرى عبر تنسيقها لايجاد مخارج للازمات المستعصية.

ورغم التحديات استطاعت دول مجلس التعاون الخليجي تحقيق العديد من الإنجازات خلال مسيرة المجلس، والمحافظة على مستويات التنمية لشعوبها وعززت أطر التعاون المشترك بين الدول الأعضاء، في المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والتنموية كافة، وغيرها من المجالات».

وعلى الرغم من تأكيد دول المجلس أن أمن الخليج يضمنه أبناؤه، الا انها اعتبرته جزءاً من الأمن القومي العربي، وليس منفصلاً عنه.

وهاهي اليوم تسير نحو تحقيق التنسيق، والتكامل، والترابط، وصولا الى الوحدة بوضع أنظمة متماثلة في مختلف الميادين، بما في ذلك الشؤون الاقتصادية والمالية، والشؤون التجارية والجمارك والمواصلات، والشؤون التعليمية والثقافية، والاجتماعية والصحية، والإعلامية والسياحية، والتشريعية والإدارية.ودفع عجلة التقدم العلمي والتقني في مجالات الصناعة، والتعدين، والزراعة، والثروات المائية، والحيوانية، وإنشاء مراكز بحوث علمية، وإقامة مشاريع مشتركة، وتشجيع تعاون القطاع الخاص.

اننا كشعب خليجي واحد لا نأمل فقط بل نعمل على ان نظل وحدة متكاملة في مسيرة التطور والحداثة، كما هو الحال في التصدي لاي خطر قد يداهم اي دولة من دولنا وكأنه خطر على الجميع.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث