جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 23 مايو 2016

مبنى المجلس يتشرف غداً بالأمير

يفتتح  صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، غداً مبنى مجلس الأمة الجديد، وهو ثمرة جهود جماعية  أخذت على عاتقها الامانة الوطنية، رغم وجود الكثير من العوائق, ومع هذا تم إنجازه في وقت قياسي خلال  ستة أشهر، ويعتبر أحد معالم الكويت.

لا أنكر أننا بذلنا جهوداً كبيرة وعظيمة في نفس الوقت من خلال الاجتماعات واللجان والإشراف ومعرفة العوائق وكيفية اجتيازها بعد سنوات طويلة من توقفه, فمنذ وجودنا في المجلس ونحن نعمل على قدم وساق في ظل وجود الكثير من المشاكل الفنية التي كانت تصادفنا، بسبب مهم وهو كيف لنا ان نطمح لإنجاز المشاريع التنموية بينما مبنى مجلس الأمة والذي يعتبر بيت التشريع للقوانين والمشاريع  مشوه، غير قادرين على إعادة ترميمه،  ما تطلب منا أن نتحدى أنفسنا لنجعل منه تحفة معمارية بجهود وطنية شبابية. مبنى مجلس الأمة الجديد كحال أي مشروع في الدولة، رغم جماله إلا أن هناك الكثير من العوائق التي تصادفه، قد تكون فنية أو هندسية أو بسبب تقاعس المنفذين أو وجود خلل في العقد المبرم، وهذا يجعلنا نتجه إلى شلل في التنمية بسبب اللجوء الى المحاكم والدخول في قضايا لن تنتهي في الوقت القصير وهذا خطأ فادح علينا تداركه في المستقبل وقد يكون هذا المبنى عبرة لنا في الايام المقبلة.

افتتاح صاحب السمو أمير البلاد للمبنى الجديد بمثابة وسام الشرف لكل من ساهم في إنجاز هذا المشروع ودعم المؤسسة الديمقراطية متمثلة بمجلس الأمة، كما يدل على ايمان سموه بتوفير كل السبل التي تعزز المنظومة التشريعية،  ما يتطلب منا العمل على تكثيف الجهود وذلك  بالالتفات إلى المشاريع المتوقفة حفاظا على المال العام  بدلاً من التذمر أو الانتقاد، فهناك الكثير من المشاريع التي تحتاج فقط الى المبادرة الجماعية للبدء بها.  شخصيا أرى ضرورة نفض الغبار عن أغلبية المشاريع المتوقفة ولنبدأ بها تدريجيا، بدءا بالدراسات ومعرفة العوائق مع تطبيق اللوائح والشروط الجزائية على المقاولين المتخاذلين والاستفادة من التجارب السابقة،  ومازلت أكرر أنه لا ينقصنا شيء بل لدينا ما ينقص بقية الدول الأخرى إلا أنه علينا أن نعزز الارادة فقط.

في النهاية لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لوالد الجميع صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه، لاهتمامه بدعم التنمية والعمل على ازدهار الكويت، كما اشكر زملائي نواب الأمة والأمين العام واللجان  كونهم ساهموا في تحقيق هذا الإنجاز بالعمل الجماعي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث