الإثنين, 16 مايو 2016

الشخصية المتذمرة

هل صادفت يوما من الأيام سواء على الصعيد الاجتماعي أو الصعيد المهني شخصا دائم التذمر من الأوضاع التي تحيط به؟
إذا واجهت هذا الشخص فأنت تتعامل مع شخص من ذوي الأنماط الصعبة وللتأكد من إننا نتحدث عن الشخص المعني، فصاحب هذه الشخصية غاضب، دائم الشكوى، غير راض عن مجرى حياته وأيضا الأوضاع التي يعيش فيها، ناقد لكل شيء يراه ويرى السلبيات ويغض البصر عن الإيجابيات بل له القدرة على تحويل الإيجابيات إلى سلبيات ومستوى الثقة بالآخرين منخفض جدا لديه، ودائما ينظر للآخرين إنهم مقصرون في عملهم وإذا لم يجد ما يتذمر منه فهو يبحث عن أي موضوع يخص صحته أو حياته الشخصية ليتذمر منه.
الشخصية المتذمرة شخصية سلبية ولها نظرة سوداوية وبالتالي فهي تنشر الطاقة السلبية في المكان الذي تتواجد فيه وتصيب من حولها بالتوتر والقلق وتعمل على خفض الروح المعنوية لمن يتعامل معها .  إن صعوبة التعامل مع الشخصية المتذمرة يكمن في أن هذه الشخصية لا تطلب النصيحة ولا تتقبلها من الآخرين فيصعب على الآخرين مساعدتها وإن بدا في بداية الأمر إنه مستمع جيد لك ومتأثر من حديثك ونصائحك له ولكن ما يلبث هذا التأثير أن يتبدد بمجرد الانتهاء من حديثك معه. 
أن أنسب طريقة للتعامل مع هذا النوع من الشخصيات هو تهدئته وأن تكون مستمعا جيدا له وحاول تغيير نظرته للأمور، فمشاركة الزملاء والأصدقاء أفراحهم وأحزانهم أمر محمود، ولكن فيما يخص موضوع التذمر والاحباطات اجعل الأمر مقننا وبحدود لكي لا تؤثر احباطاتهم على مستوى عزيمتك واصرارك، فالطاقة السلبية كالعدوى تنتقل إذا لم يتم الحد منها والسيطرة عليها وان لم تجد هذه الطريقة فتغيير موضوع النقاش قد يجدي، فيتوقف صاحب هذه الشخصية عن التذمر ولعل الحل الأخير للتعامل معه هو تجاهله وعدم الالتفات لما يقوله فهذه إشارة له بأن موضوع التذمر غير مقبول وبالتالي سوف يلاحظ تجاهل الآخرين له ولحديثه فيتوقف عن التذمر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث