جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 09 مايو 2016

احتكار الوظائف القيادية للذكور

تشير الإحصاءات إلى أن الوظائف القيادية التي يشغلها الذكور في الكويت هي 944 وظيفة،أما بالنسبة للوظائف القيادية التي تشغلها الإناث في الدولة هي 59 وظيفة ونلاحظ أن الفارق بينهما هو 885 وظيفة لصالح الذكور.

نستنتج من هذه الاحصائية أن الوظائف القيادية محتكرة على الذكور فقط، فهل نعتبر ذلك ظلما للمرأة؟

نعم برأيي الشخصي، أرى أن هناك ظلما للمرأة للوصول لهذه الوظائف، التي هي من حقها كما هي من حق الرجل، وأرى كذلك أن هناك خللاً في هذه النسبة القليلة وغير المنطقية والتي لا يتقبلها العقل، وفي الوقت نفسه يصعب علي ايجاد الاسباب التي تمنع المرأة من الوصول لهذه الوظائف القيادية إلا سبباً واحداً وهو التفرقة العنصرية التي تؤدي الى محاربة المرأة، ففي مجتمعنا العربي الى الآن بعض الرجال يجدون صعوبة بتقبل المرأة كرئيسة لهم،بأن يأخذوا التعليمات والأوامر منها، فهل يعقل ان تشغل المرأة 59 وظيفة قيادية فقط وعدد الإناث بالكويت هو 649.6 ألفا حسب احصائية 2014، فهل من المنطق ان نصدق أنه لا يوجد نساء أكفاء للوصول لهذه المناصب القيادية بالدولة، فمن المؤكد أن هناك حلقة مفقودة يجب علينا الانتباه لها والبحث عنها للوصول الى العدل والمساواة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث