الأحد, 08 مايو 2016

الشخصية العدوانية

الكثير منا يتعامل وبشكل يومي مع أنماط شخصيات لا يمكن التأقلم معها والتعامل معها بشكل طبيعي بل ويمكن لهذه الأنماط أن تشكل لنا هاجسا كبيرا وعائقا أمام تحقيق أهدافنا، فما مفهوم الشخصية الصعبة؟ وما أنماطها المختلفة؟ وكيف يمكننا التعامل مع هذه الأنماط؟

سوف نبحر في هذا الموضوع من خلال سلسلة من المقالات بحيث نتناول أكثر أنماط الشخصيات تواجدا وظهورا في المجتمع ونتطرق لكل نمط على حدة.

في البداية سوف أذكر مفهوما من مجمل المفاهيم المختلفة للشخصية وهو مجموع الصفات الجسدية والنفسية الموروثة والمكتسبة والتي يراها ويلاحظها الآخرون على الشخص من خلال التعامل معه في الحياة الاجتماعية.

أما الشخصية الصعبة فهي التي يصعب التأقلم والتعامل معها وهي مثال لنمط موجود حولنا بكثرة وهي شخصية طبيعية ظاهريا ولكن سلوكيا فهي تتميز ببعض الصفات وأهمها العصبية والمزاجية والتوتر والقلق فهي شخصية تحتاج معاملة خاصة.

أول أنماط الشخصيات الصعبة هي العدوانية أو الدبابة فهي تحمل شعورا عدوانيا ولكن بأساليب غير عدائية، صاحب هذه الشخصية يثير المشاكل ويمكن إثارته بسهولة غير قابل للإبطاء إن بدأ بالشجار والغضب دائما يستخدم أسلوب الهجوم فالحوار والنقاش صعب جدا مع هذه الشخصية فهو غالبا ما يتمسك برأيه ويرفض آراء الآخرين ويبدي عدم الاهتمام عند التعامل معهم ويفرح بفشل الآخرين ولا يحب النجاح إلا لنفسه ويفعل أي شيء ليعوق الآخرين عن الإنجاز والنجاح والتقدم ويفتقد روح الدعابة والمرح وسمي بالدبابة لأنه قد يدهس الشخص الذي أمامه إذا أحس بأنه يهدد مستقبله أو يؤخر تحقيق أهدافه فهو شخص يسعى للربح على حساب الآخرين.

أما أسلوب التعامل معه فحاول ألا تواجهه بقوة وابتعد عن فوهة المدفع وحاول أن تحافظ على ابتسامتك وهدوئك عند التعامل معه وأن تمتص غضبه وانفعالاته وتتمسك بوجهة نظرك بالحجة والبرهان وتحدث معه بالمنطق ولا تنتقده مباشرة وبحدة بل استخدم معه أسلوب ( نعم.....ولكن ).  يتبع    

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث