جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 28 أبريل 2016

رثاء افتكار الموصللي

تعجز الكلمات عن وصف خالتي والدة زوجي - رحمها الله، فهي بمنزلة الأم لنا جميعاً.

وقد كان الحزن على فراقها عظيما، فأنا أمام امرأة عظيمة.

اخترقت افتكار كل الصفات الجميلة باحتكار، بأن لن تحمل امرأة صفات بمثلها، كانت الصدر الحنون لنا جميعا، وهي المدرسة التي تعلمت منها الخلق الكريم، من تسامح وحب بلا حدود وعطاء بلا مقابل وكرم غير محدود.

تسأل عنا جميعا كبيرنا وصغيرنا غائبنا وحاضرنا وأحوالنا كافة، ولا تعاتب من غاب عنها، بل تستقبل الكل بابتسامة وفرحة نابعة من قلبها.

وقفت بجانبنا في أفراحنا وأحزاننا، تفرح لفرحنا وتحزن لحزننا ونستمد منها النصح والإرشاد.

احتوت بحبها وعطفها وكرمها أحفادها، ولذلك تعلق أحفادها بها شديد.

كانت تغدق علينا بالعطايا، فهي تتصف بصفة لم أجدها عند أحد غيرها، ألا وهي الكرم.

لقد شاءت الأقدار أن أكون زوجة ابنها الدكتور مرزوق البدر، لأعرف هذه الإنسانة عن قرب، وأتعرف على شمائلها وخصالها ومكارم أخلاقها.

لم يكن في قاموسها عنصر الحقد أو الكراهية، بل تسامح الجميع، فقد كان قلبها مفتوحاً للجميع.

تلك الخالة الحنونة فقدها الجميع ولقد اغرورقت العيون بالعبرات، وتجرعت القلوب الألم والحزن والحسرة، ولكن ستبقى لنا ذكرى خالدة ورمزا عظيما، وستبقى سيرة عطرة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث