جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 27 أبريل 2016

الدراسة فكر والخصوصية هدر

نحن في وقت لا يحتسب للعلم قيمة معنوية وللدروس قناعة فكرية. يهدر المال فيه بلا حسيب ولا رقيب، وجاءت الساعة التي يكون فيها هدر المال مباحاً، لنكون في المزاد العلني وبالسوق السوداء، وتكون البورصة العالمية قريبة منها، لارتفاع سهم المعلم والدروس الخصوصية، واستغلال الطالب، لاسيما أن معلم المادة العلمية كمادة الفيزياء والأحياء والرياضيات هو الرابح الأكبر، فإن المدرس الخصوصي ينخر ويحفر بقوة بجيب المواطن.

يحكي لي بعض أولياء الأمور أن المادة تكلفه 450 دينارا، وقس على ذلك من كان له ثلاثة أبناء أو أكثر كم سيدفع؟

بعض المدرسين لا يعطي جهده للطالب في المدارس الحكومية ونلاحظ على وجهه سمات التعب والارهاق الشديد من السهر، وهذا من آثار التدريس الخصوصي الذي يلحق به وما يجعله لا يعطي من نفسه للتدريس والأنشطة الطلابية.

وهذه الممارسة مخالفة للقانون ويعاقب عليها ومع ذلك فإن البعض تأخذه العاطفة ولا يريد أن يقطع رزق المعلم، ومنهم مستفيد كأصحاب المعاهد، وكل سنة ونحن على هذا الموال والطريق المفلس، والسبب معروف «من أمن العقوبة أساء الأدب»، ولكن نحن الآن نسمع الشكاوى من أولياء الأمور، وهو حديث الساعة.

حديث أولياء الأمور مباشرة الى وزير التربية يطالبونه فيه بتفعيل قانون محاربة الدروس الخصوصية، حيث لوحظ أن كثيراً من المعلمين يعطون الدروس الخصوصية لأبنائنا وذلك مخالف للقوانين الصادرة من وزارة التربية.

وان هؤلاء المعلمين يتفقون فيما بينهم على رفع الأسعار واستغلال أولادنا القصر بأموال طائلة، وتراهم ينشطون في هذه الأيام أيام الاختبارات.

ولمحاربة هذه الظاهرة نرجو اعادة النظام القديم والسماح لجميع المدارس بعد العصر بفتح التدريس كما كان معمولاً به سابقا لدروس التقوية.

ولوحظ في الآونة الأخيرة وانها مصيبة عظيمة،ان بعض الوافدين يعملون مدرسين خصوصيين وهم بالأصل ليس لهم صلة بالتدريس،وهذا دليل على أنهم يجنون أموالاً طائلة كثيرة، والأمر مخالف لقانون الاقامة في البلاد.

اللهم احفظ الكويت وشعبها ووحد صفوفهم واحفظ أميرنا وولي عهده وسدد خطاهم ولا ترنا فيهم مكروهاً واجعل هذا البلد آمناً محفوظاً بحفظك يارب.

فرج العجمي

فرج العجمي

يوميات

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث