جريدة الشاهد اليومية

السبت, 23 أغسطس 2008

التنشئة السياسية في‮ ‬الكويت

سعيد العجمي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تعد التنشئة السياسية أحد المفاهيم المهمة في‮ ‬علم السياسة،‮ ‬بالاضافة إلى كونها إحدى الوظائف الرئيسية لكل النظم السياسية‮.‬
وتعتبر التنشئة إحدى الأدوات المهمة في‮ ‬أداء العملية السياسية داخل كل الدول والمجتمعات والتي‮ ‬تتم من خلال مؤسساتها الرسمية وغير الرسمية،‮ ‬وتأتي‮ ‬أهمية دراسة التنشئة لأسباب عدة منها المعاناة التي‮ ‬يعيشها أغلب المجتمعات المعاصرة بدرجات متفاوتة من أزمة تكامل قومي،‮ ‬إذ إن أغلب دول العالم الثالث تحوي‮ ‬جماعات كثيرة متباينة عرقيا ولغويا ودينيا،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬جعل من عملية بناء الأمة مطلبا ملحا وعاجلا‮.‬
وكما‮ ‬يأتي‮ ‬من أهم أسباب الاهتمام بالتنشئة تميز عالم اليوم بحدة الصراع بين الأيديولوجيات المختلفة،‮ ‬فيما عرف بصراع الحضارات،‮ ‬فكل من هذه الأيديولوجيات تحاول ما بوسعها الجهد ان تحقق السيادة والتفوق على الأيديولوجية المضادة ويقتضي‮ ‬ذلك بطبيعة الحال جهودا تثقيفية وتربوية متواصلة بهدف تلقين ابنائها ما تحويه أيديولوجيتها من قيم ومعتقدات‮.‬
السؤال هنا‮.. ‬هل توجد في‮ ‬الكويت تنشئة سياسية صحيحة ذات منهجية‮ ‬يتم خلالها‮ ‬غرس ما‮ ‬يريده النظام السياسي‮ ‬كالوطنية والانتماء والقيم‮..‬؟ وهل المؤسسات الرسمية للدولة كوزارة الإعلام ووزارتي‮ ‬التربية والداخلية وغيرها لديها استراتيجية معينة بهذا الخصوص،‮ ‬وذلك لتنمية دور الفرد الذي‮ ‬يعد الأساس في‮ ‬جميع المجتمعات المتقدمة‮.. ‬أسئلة تريد إجابة نستكملها في‮ ‬المقال التالي‮ ‬إن شاء الله‮.‬

الأخير من سعيد محمد العجمي

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث