جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 04 أبريل 2016

الدعاء بظهر الغيب

له فوائد عديدة ونتائج حميدة، يغفل عنها الكثير، ولايذكرها البخيل، لو علم ماهو المردود لا أكثر من الدعاء بلاحدود.

لا يخفى عليكم اثر الدعاء في النفس وفي رفع البلاء وخاصة دعاء المسلم لاخيه في ظهر الغيب، فعندما تدعو لأخيك المسلم في ظهر الغيب فأنت لاتريد منه مصلحة إنما هي المحبة في الله، فلذلك حياتنا مرتبطة بالعبادة والمحبة في الله هي الأصل.

يقول الله عزوجل: «وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ»، وهذا أمر هدفه كبير وفضيل في حياتنا وآخرتنا.

قال الله تعالى‏:‏ ‏«‏والذين جاءوا من بعدهم يقولون‏ ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالإيمان‏».

وهنا دليل على الدعاء بظهر الغيب.

وقال تعالى‏:‏ إخبارا عن ابراهيم عليه السلام «ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب».

فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.أنه قال «ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب. إلا قال الملك لك بمثل».

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم، يحب أن يكون المسلم حريصا على ايصال الخير للمسلمين وهذه من العبادة الخالصة.

لهذا كان من سنن رسول الله أن يحض المسلم على الدعاء لأخيه بظهر الغيب، ويكون متجردا لله عز وجل ولايكون متعلقاً في مصالح الدنيوية ولا المادية.

كان بعض السلف يقول: إذا أردنا أن يستجاب لنا دعونا لاخواننا بظهر الغيب، وهذه سنة حسنة درج عليها الأنبياء والصالحون فهم يحبون لاخوانهم المؤمنين الخير ويدعون لهم حال غيبتهم عندما يدعون لأنفسهم، ولما في ذلك من المحبة للمؤمنين وارادة الخير لهم والاخلاص لله في ذلك فان الملائكة تؤمن على الدعاء وتدعو للداعي بمثل ما دعا لأخيه.لذلك لابد أن يدعو بعضنا لبعض دعوة صادقة من قلب مخلص وعين تدمع وقلب خاشع، فوالله الذي
لا إله إلا هو انها لنعمة عندما نكسب دعوة ملك مستجاب الدعوة.

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعلنا ممن دعاه فأجابه وسأله فأعطاه واستجاره فأجاره واستغفره فغفر له انه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير. ونفعنا الله واياكم ووفقنا لما يحب ويرضى.

فرج العجمي

فرج العجمي

يوميات

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث