جريدة الشاهد اليومية

السبت, 02 أبريل 2016

مريضة تنشد العون

كنا ومازلنا أمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر،كما اننا ننشد في مساعينا دائما قبول أعمالنا ونسأله سبحانه وتعالى أن يرحمنا برحمته ويرفع عنا البلاء ويحفظ أولادنا ويرحم أمواتنا. اليوم سأتطرق الى حالة إنسانية لشابة اصابها الله بفشل كلوي يلزمها الغسيل 4 مرات في الاسبوع وكون هذه المريضة من الجالية المصرية الوافدة التي جاءت الى كويتنا الحبيبة، كويت البر والخير والتقوى هي وزوجها وأولادها الثلاثة  طالبين  الرزق الحلال فعملت بوظيفة سكرتيرة بمدرسة خاصة، راتبها لا يتجاوز 200 دينار. هذه الوافدة ابتلاها الله بمرض عضال اجبرها ان ترقد في مستشفى حامد العيسى لزراعة الكلى تعاني المرض وفشل الكليتين وهي بحاجة ماسة الى لمسة حنان ونظرة عطف من كل ذي قلب رحيم مسؤولاً كان أو مواطناً يبحث ويسعى لكسب الاجر والثواب ومد يد العون لهذه المسكينة واسرتها المنكوبة فهل نحن كما كان آباؤنا وأجدادنا نصل الرحم ونغيث المبتلى خصوصا اننا على مشارف أشهر رجب وشعبان ورمضان. هذه الأشهر التي فيها الاجر مضاعف ان شاء الله والثواب عظيم من رب علي قدير لا يضيع اجر من احسن عملاً،  أكتب هذا المقال وكلي امل وثقة  بتلك القلوب الرحيمة التي اعرفها  لا تبخل على نفسها في سبيل ارضاء رب العباد عن طريق مساعدة العباد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث