جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 01 أبريل 2016

شيء ما عبر ليلة البارحة

الأشياء التي نحب ليست من اختيارنا

والأشياء التي لا نحب ليست -أيضاً- من اختيارنا!

نحن والأشياء غرباء

نلتقي مرة .. ونتشكل .. ألف مرة

نصبح بعدها أصدقاء .. وأحيانا أحباء

وقد ننتهي أعداء

هكذا تسير بنا الحياة

نتقدم خطوتين للأمام .. وخطوة واحدة للوراء

ثم خطوتين للأمام .. ثم عشرين خطوة للوراء

ولو فكر كل منا في حياته؟

وتعمق في فهمها وفي حل طلاسمها

فإن النتيجة ستكون مذهلة

فنحن نقف هنا منذ عقود

وكل تحركاتنا كانت وهما في وهم

وكل تصوراتنا كانت ألما في ألم

أو لنقلها -وبصريح العبارة- لقلوبنا المتعبة منا

نحن أصلا لم نكن هنا

فأجساد وظفت لتعيش الألم والوهم معاً

أليس صحيحاً أن «جين النوم» هو اختلاط الحلم بشيطان الجسد

فقط لأنه يحرضنا على الراحة من الألم والوهم

ويمنحنا فرصة السكينة والتحرر المطلق بعيداً عن

قيود «جواسيس عالمنا الداخلي»

العقل .. المنطق.. التفكير.. التصورات

وغيرها من الأشياء التي تسكننا لتدمرنا

ومن أجل أن تعيدنا إلى حالة التيه الذي دائماً ما يشرب خطواتنا

ومن أجل الوجع السرمدي الذي دائماً ما يشكل ملامح حياتنا

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث