جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 31 مارس 2016

شتائم نسائية بعيدة عن الذوق

تشعر بالأسف والأسى حيث تتابع بعض «الجنس الناعم» عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تويتر وانستغرام والفيس بوك، لأنك تصطدم بألفاظ نابية، وعبارات مليئة بالإسفاف وتدني المستوى الأدبي والأخلاقي، وخصوصا من البنات اللواتي يوزعن الشتائم والألفاظ المقذذة على عباد الله، ويتجاوزن الى الاعتداء علىالاعراض والأنساب،حتى يخيل اليك أن من تستخدم هذه العبارات لم تكن تعيش يوماً ما وسط البشر، ولم تتلق أي نوع من التربية، في البيت
أو المدرسة او الحياة العامة.

لقد جندت هؤلاء الفتيات أنفسهن لتوجيه التهم والعبارات القاسية الى كل من يعارض أو ينتقد أحد رموز المعارضة، الذي يقضي عقوبة السجن بحكم قضائي نتيجة تجاوزه القانون والأعراف السياسية والدبلوماسية، وكأنهن قد جندن أنفسهن للدفاع عنه بأي شكل من الأشكال، وكأنه فوق النقد او توجيه الملاحظات...

وليتهن استخدمن أسلوباً راقياً، أو مقبولاً، إنما هي ألفاظ نابية، وعبارات بعيدة عن الذوق والحسن الإنساني الراقي، وهو ما يثير في النفس الأسف والحزن لأن بيننا مثل هؤلاء البنات اللواتي لا يضعن أي اعتبار للأدب والاحترام والمبادئ الفاضلة.

ليت المسؤولين يضعون حداً لهذه الظاهرة التي تسيء للكويت وأهلها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث