جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 30 مارس 2016

الرجل x المرأة

غالبية النساء عند تعرضهن للظلم والاضطهاد يلقين باللوم على الرجال والمجتمع، خصوصاً في مجال عملهن وكذلك في البيت وغير ذلك من المجالات، وفي حقيقة الأمر وبكل صراحة، كنت واحدة منهن وكنت أعتقد ذلك، لكن بعدما توسعت بفكري وكونت ايديولوجية، اكتشفت بأنني لست منهن لإيماني بأن التغيير يأتي من المرأة نفسها، وليس من المجتمع، فهي التي تقيّم ذاتها وتعزز ثقتها بنفسها، فهي ليست بحاجة للمجتمع أو الرجل ليقيّمها، بل هي التي تحدد مجرى الأمور وتتحكم بها وتغيرها من خلال أربعة مفاتيح تقوم على تمكين المرأة ومساعدتها على تحصين ذاتها وزيادة قوتها:

«The woman code للكاتبة صوفيا نيلسون»

1- الماضي لا يحدد من أنت فهو العائق الأول الذي يعيق طريق المرأة وذلك من خلال الصفات التي أطلقها عليها في طفولتها الأهل والأقارب والأصدقاء، لذا يجب أن تتحرر المرأة من الماضي وتتخذ قراراً حازماً بمن تريد أن تكون عليه اليوم.

2- حددي كيفية تعامل الناس معك: يمكن للمرأة أن تحدد كيفية تعاطي الناس معها فترفض أو تتقبل هذا السلوك، وإذا لم تتمرد وترفض الظلم والسوء الذي تتعرض إليه، فعندها لا عذر لها بإلقاء اللوم على سلوك الآخرين، ما يحتم ضرورة تغيير الثقافة في تربية الإناث في عصرنا.

3- أنت الرقم واحد: فكري بنفسك بالدرجة الأولى، حتى إذا كانت لديك واجبات عائلية تجاه الزوج والأطفال، وحاولي إسعاد نفسك، قبل أن تفكري بسعادة من حولك إذ لا يمكنك إسعاد الآخرين قبل شعورك أولا بهذه السعادة، ما يتيح لك نثر الفرح والطمأنينة في عائلتك وبين الأصدقاء.

4- حصني نفسك: ولا يعني تحصين الذات، اتخاذ قرارات تبعدك عن كل من يحيط بك لحماية نفسك من الأذى، ولكن، ضرورة تعزيز المناعة ضد الوقوع في الخطأ من جديد، وعدم الاستسلام لدى مواجهتك للصدمات، بل ممارسة المرونة في المشاعر والتصرف.

وفي الختام تعلمي أيتها المرأة أن تقولي «لا» للظلم فإن لم تقولي للظلم لا فسوف يستمر.

كل الشكر لجميع النساء في مجتمعنا اللواتي وقفن صفاً واحداً لبناء سد قوي لوقف التيار العنصري ضد المرأة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث