جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 30 مارس 2016

نصب الشركات

عندما تبني بيت العمر تحتاج الذهاب إلى شركات عدة للتعاقد حول العازل والتكييف والألمنيوم والخرسانة الجاهزة.. الخ.

تدخل بكل سعادة وبالمقابل يتلقونك بكل فرحة واهتمام وكأنك ملكٌ دخل عليهم، فتجد الترحيب والابتسامة المبالغ فيها وأحياناً يضيفونك شاي أو قهوة، فتسر لحجم الشركة والكلام المعسول الذي يدخل قلبك فتتعاقد مع الشركة بقلبك قبل ان تتعاقد على الورق بشكل رسمي، فتطلع على الشروط التي بينك وبين الشركة فتحس بالراحة لأنهم سيخدمونك ولا يظلمونك.

وقبل التوقيع على العقد يشترطون أن تدفع 50 ٪ من قيمة العقد وأحياناً تصل إلى 70 ٪ وبعد التوقيع على العقد ودفع الدفعة الأولى لهم تجدهم يتصددون عنك بكل برود ووقاحة.

فتسألهم متى ستركبون كذا أو تشرفونا بالمنزل لعمل كذا يعطونك بدل الموعد مواعيد ولا يلتزمون، طالما أنت تدبست بالعقد ودفعت دفعة قوية، وأيضاً
لا ننسى أن من شروطهم الملعونة أنك اذا رغبت في فسخ العقد تدفع مثلاً 30 ٪ من العقد وهم لم يعملوا شيئاً أو يعطوا أوامر عمل لديهم.

فإن تأخروا أو قل طنشوا فتارةً تغضب عليهم وتارةً أخرى تساحلهم وتهادنهم وأخرى تدخل على مديرهم لتقديم الشكوى، وكل هالإجراءات لا تنفع وكل ما في جعبتهم نحن متأسفون ولدينا ضغط عمل هذه الأيام.

فمن ينصف المسكين بعد أن احترم نفسه واحترم العقد الذي بينه وبينهم، ولكن لا يوجد رادع، فان قدمت شكوى قالوا لك ارفع قضية، والقضية تأخذ فترة طويلة تصل إلى عدة سنوات وانت متأخر بالبنيان فتصبح معلقاً بين السماء والأرض، أي لا أنت اللي بنيت ولا أنت اللي كسبت القضية وخلصت السالفة.

وأحيانا يقولون اذهب إلى حماية المستهلك لعلهم يجدون لك حلاًّّ، وعندما تذهب لهم سيقومون بالاتصال بهم ومحاولة حل الموضوع بشكل ودي، وعندما لا يصلون إلى نتيجة يعيدونك إلى المربع الأول بأن ترفع قضية - وكأن محاكمنا فاضية ما بها أحد.

فنرجو من مجلس الوزراء اعطاء قطاع إدارة حماية المستهلك بوزارة التجارة صلاحية أكبر وضبطية، بحيث لهم الحق بأن يقتصوا حق المواطن المسكين من بين براثن «بعض» الوافدين مدراء الشركات الذين لم نجد لهم حلاً أو رادعاً، فقد كفانا منهم لعباً بنا
وآن الأوان أن يقفوا عند حدودهم.

• نكشة:

نوابنا الأفاضل نبي نسمع صوتكم بالموضوع.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث