جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 26 فبراير 2016

الله يرحم جدك

ستيف جوبز مؤسس شركة أبل، تم ايداعه للتبني من قبل والديه البيولوجيين وأصبح مولعاً بالالكترونيات بعد ان اراه والده بالتبني المعدات التقنية بورشته الخاصة وكان عليه التخلي عن دراسته الجامعية لانها تكلف والده الكثير من الأموال، واعتاد ان يرجع زجاجات الكولا الفارغة مقابل المال، وأن يعيش على وجبات مجانية توزع في معبد هاري كريشنا، وبعدها تدرج من موظف فني الى رئيس تنفيذي لشركة ابل، كذلك اوبرا وينفري لم تولد وفي فمها ملعقة من ذهب، فكانت امها تخدم بالمنازل وابوها عامل بمنجم للفحم، وكانت ترتدي الفساتين المصنوعة من اكياس البطاطا الى ان دخلت الاعلام حتى اصبحت اعظم شخصية اعلامية وكذلك الامبراطور نابليون بونابرت من عسكري بالجيش اصبح امبراطوراً وكان والده مزارعاً، والكثير الكثير من العظماء الذين بنوا أنفسهم بأنفسهم.

ما يحزنني كثيراً عند سماع البعض في مجتمعنا لدى رؤيتهم لأشخاص سواء كانوا فقراء أو فاشلين واصبحوا أثرياء ومن الناجحين يطلقون عليهم جملاً مثل: الله يرحم جدك، وتعني السخرية من هؤلاء بنسبهم بدلاً من الفرح والانبهار والاقتداء بهم لما وصلوا اليه من نجاح، هل هو حسد أم حقد فقد انتشرت كثيراً في الآونة الأخيرة هذه المقولة التي تقلل من احترام الناجحين وتبين حقد الحاسدين الذين يأخذون نجاح الآخرين من زاوية سلبية وليست ايجابية، وذلك يدل على فشلهم بالحياة فالانسان الناجح يتمنى النجاح لمن حوله.

فلا تفتخر بشكلك لأنك لم تخلقه، ولا تفتخر بنسبك لانك لم تختره، إنما افتخر بأخلاقك فانت الذي يصنعها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث