جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 14 فبراير 2016

نوبات وزارة الصحة‎

يتمنى الكثير من الوافدين والذين يعملون في وزارة الصحة العمل بجهة أخرى أو بمعنى آخر دوامين وذلك لأهمية العمل في دولة يرغب الوافد فيها بتحصيل أكبر قدر من المال ثم العودة لبلاده بأقصر فترة ممكنة وهذا حق مشروع لهم ولكن حسب معلوماتي فإن مجلس الوزراء يعكف على السماح لهم بمزاولة العمل بجهتين مختلفتين مع حقهم بتلك الجهات المختلفة لكن لماذا لا توفر وزارة الصحة عملاً رسمياً من خلال فتح العيادات والمختبرات الفترتين الصباحية والمسائية أفضل من أن يعمل احدهم في الفترة الصباحية لدى الوزارة والفترة المسائية لجهة أخرى كالق?اع الخاص؟ أعتقد أن وزارة الصحة تهدر الكثير من الأموال وتعرقل كثيراً من حاجات المواطنين وذلك بسبب عدم استغلال الموارد البشرية من المقيمين لديها بشكل أمثل عندما يعمل مختبراً في مجمع صحي من الثامنة صباحا حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا فهي فترة زمنية قصيرة لا تكفي لإنجاز الأعمال المطلوبة وأيضا يحصل فيها الموظف على مرتب واحد وفي حال كانت الفترتان تؤديان إلى زيادة مالية من المؤكد أن يكون هناك 3 مستفيدين وهم المواطن والوزارة وكذلك الفني العامل بذلك المختبر، أقترح على وزارة الصحة أن تقوم بتطبيق هذه التجربة، فعلى سبي? المثال في المجمع الذي أراجع فيه شخصياً لا يوجد الا فترة صباحية ويحتاج الأطباء دائما لعمل تحاليل وفحوصات حتى يتسنى لهم اعطاء علاج ناجع للمريض على أثر نتائج تلك التحاليل بدون هدر للأدوية وإعادة التحاليل في اليوم الآخر صباحا، كذلك تستطيع وزارة الصحة أن تعمل على وجود أجهزة أشعة ورنين مغناطيسي على مدار الساعة للحالات الطارئة وقد يكون فعالاً اذا كان في منطقة وسط الكويت مثل منطقة الصباح الطبية ففي حال حاجة طبيب إلى تشخيص حالة عاجلة في الثالثة فجرا اثر حادث أو ما شابه يستطيع ارسال المريض إلى مستشفى الصباح من خلال?سيارة اسعاف ويعمل تلك الفحوصات والأشعة الطارئة ليتمكن من تشخيص الحالة بدقة وان كنت أتمنى أن تكون بجميع المناطق الصحية، وزير الصحة ووكيلها المحترم يمكنكما فعل الكثير بالإمكانات الضخمة التي تملكونها والتي لا يمكن لكثير من الدول المجاورة الحصول على البعض منها وبالتالي فالمستفيد الأول هو المواطن والذي أنتم تحرصون دائما على رعايته حسب علمي ولكن أود أن أسأل سؤالاً لوزير الصحة ما الضير في أن تكون هناك فترات خاصة بالمواطنين حتى لا يتعرضوا للزحام الذي وصل إلى درجة أن البعض بدأ ينقم على وزارة الصحة من جهة ويطلب العل?ج بالخارج من جهة أخرى يا سيادة الوزير أموال وزارة الصحة مسؤوليتك وبالتالي أموال الدولة هي كذلك من مسؤولياتك والأولى حفظ إنسانية هؤلاء المرضى في علاجهم ليس فقط البدني ولكن النفسي أيضا لأن كثيراً من المرضى يذهبون لمراجعة المستشفيات بأمراض عضوية بسيطة ويعودون بنفسيات مرهقة متعبة من الزحام الذي يواجهونه في غير مرة واذا أردت النجاح الحقيقي بوزارتك أرجو أن تخصص ساعة واحدة فقط يوميا لزيارة تلك المستوصفات والمجمعات الصحية والمستشفيات وفي خلال شهرين سيكون لديك اطلاع على جميع الأخطاء المرتكبة في حق مواطنيك واخوانك م? المرضى والمراجعين الكويتيين. نتمنى السلامة للجميع.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث