جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 29 يناير 2016

صباح الأحمد.. الإنسان السياسي

عشر سنوات مضت على تولي سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح دفة الحكم في الكويت، كان فيها وفي خضم الخلافات المحلية والنزعات الإقليمية الربان الواثق الطموح لتحقيق مصلحة بلده وشعبه، والذي قاد بحكمته وحنكته سفينتنا التي تجاوزت كل محطات الاضطراب والأهوال، لترسو على شاطئ الأمن والأمان.

عندما نتحدث عن الوالد أمير الإنسانية  فنحن نتحدث عن «القلب الكبير» المحب الذي يجمع ولا يفرق في بلده، وعن «الفكر العظيم» الذي يساهم دائماً في معالجة التصدعات التي تنشب في الجوار الخليجي أو العربي، وعن «الإنسان المحب» الذي قاد حملة «الخير الكويتية» إلى أبعاد جديدة غطت مناطق عدة، ولا غرابة في المحصلة النهائية، أن تصبح الكويت مركزاً إنسانياً وأن يكون حكيمها هو قائد الإنسانية.

قابلت سموه مرات عدة، وجلست على مائدته العامرة مرات أيضاً وفي كل مرة يحثنا سموه على ضرورة العمل الجاد من أجل الكويت، والابتعاد عما يعكر صفو وحدتنا الوطنية، كما كان يصر على أهمية الابتعاد عن السياسات وخصوصاً الاقتصادية التي قد تزعج بصورة أو بأخرى اخوانه وأبناءه المواطنين، إنه وباختصار الأب الذي يملك قلباً رقيقاً وروحاً حانية، غايته اسعاد المواطن الكويتي سواء كان طفلاً أو شاباً أو مسنا، ولا عجب أن يملك سموه شخصية بسيطة في حبها، وعظيمة في سلوكها.

من ناحية اخرى، فإن سموه حفظه الله ورعاه يعد من الساسة رفيعي المقام والطراز، فهو مدرك لخبايا وخفايا الوضع المحلي والخليجي والعربي والعالمي، ويعرف جيداً طبيعة العلاقات السياسية وتنوعاتها وتجاذباتها ومعطياتها في السلم أو الخلافات ومن هنا شاء الله أن يمنح سموه تلك البصيرة والحكمة ليكون مصدر ثقة على جميع المستويات والاصعدة، المحلية منها والدولية.

10 سنوات مضت، عاش بها الإنسان الكويتي منعماً ومرفهاً يستشعر الأمن، ويتمتع بالحرية، في ظل قيادة صاحب القلب الكبير سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد.

نسأل الله عز وجل أن يمد بعمره وأن يحفظه ويرعاه ويمنحه الصحة والعافية، وأن ينعم الله تعالى على كويتنا بالأمن والأمان في ظل حكم سموه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث