جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 26 يناير 2016

البيروقراطية ياطويل العمر

فرحنا عند مشاهدة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وهو يطمننا بفكره النير وتطلعاته الاقتصادية في طرح تلك المشاريع الكبرى، وهذا مانحن بحاجته لكي نتخطى الوضع الاقتصادي المظلم والضبابي ولاسيما ان استثمار الجزر الكويتية في السياحة والترفية فكرة ناجحة وان كانت متأخرة إلا أنها من الافكار المدروسة والعائد فيها ممتاز، لكن لفت انتباهي السادة الحضور الذي ضم كلا من سمو رئيس مجلس الوزراء وأعضاء لجنة السياسات والتنمية الادارية للمجلس الاعلى للتخطيط وتم الطلب من سموه تذليل الصعوبات والبيروقراطية القاتلة لكي ترى هذه المشاريع النور وهنا نتساءل ألم تعلموا من قبل بان البيروقراطية نخرت وهشمت اوصال الدولة وجعلتنا متخلفين عن نظرائنا من الدول ولاسيما الذين ناشدوا سموه هم من كانوا وزراء في الحكومات السابقة ألم يطرحوا هذا الأمر آنذاك ومحاولة حل تلك العقبات وايضا سمو الرئيس هو رأس السلطة التنفيذية ومن باب أولى أن يضع خطة للقضاء على البيروقراطية وتذليل كل العقبات، لذلك نتمنى أن تكون هناك حكومة قادرة على تنفيذ تطلعات وطموحات صاحب السمو بالشكل الذي يتمناه لشعبه كما شعرنا في المقابلة فرحة سموه وعزمه لتحقيق تمنياتنا، لكن مايقلقني ويقلق كل مواطن هو تاريخنا في طرح مثل تلك المشاريع بان تضيع في زحمة الصراعات مابين اصحاب النفوذ وكما راينا في الكثير من المشاريع التي حتى الآن لم تر النور من كثر ماتمت الترسية والالغاء دون جدوى،اخيرا نستشهد بمشروع المطار الدولي.. لجنة المناقصات ترسي المشروع لاقل الاسعار وديوان المحاسبة يرفض الترسية لأسباب لم يسبق لها مثيل بحجة ارتفاع قيمة العرض المقدم مقارنة بما تم تقديمه قبل سنة تقريبا من نفس الشركة وهذا ينم عن قلة خبرة ووعي حيث لايجوز المقارنة مع عرض تم الغاؤه بالاساس ومع العلم أن التضخم بشكل عام بلغ خلال السنة تقريبا
3 ٪‏ فمن الطبيعي نرى تلك الزيادة ولو فرضنا ان المناقصة تمت ترسيتها لشركة اخرى هل كان يجوز ايضا مقارنة الفرق مابين العرض السابق والخاص بشركة اخرى وايضا لايجوز الطلب من الشركة تخفيض المبلغ لان هذا مخالف لقانون المناقصات لانك بذلك لم تعط هذا الحق للشركات الاخرى، هنا نقول هل طموح سمو الامير وتطلعات الشعب ستتحقق في ظل هذه العُقَدْ والروتين واختلاف المصالح؟

فلابد من أن تكون الجهة التي ستشرف على تلك المشاريع هي جهة مستقلة وصاحبة قرار.


خارج السطر ..

معالي نائب رئيس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط ورئيس مجلس ادارة العديد من الهيئات والمؤسسات الحكومية برأيي ان يتم اختصار كل تلك المناصب واستحداث منصب الصدر الاعظم !!

سواء اتفقنا أو اختلفنا في كفاءة إدارة معاليه، لكن هذا الكم غير المنطقي من المناصب يحتاج إلى أكثر من الكفاءة.

أبرار الصالح

أبرار الصالح

سطر كويتي

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث