جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 12 يناير 2016

نوستالجيا

هو مصطلح يستخدم لوصف الحنين الى الماضي، أصل الكلمة يرجع الى اللغة اليونانية، إذ تشير الى الألم الذي يعانيه المريض اثر حنينه للعودة لبيته وخوفه من عدم تمكنه من ذلك للأبد.

تم وصفها على انها حالة مرضية أو شكل من أشكال الاكتئاب في بدايات الحقبة الحديثة ثم أصبحت بعد ذلك موضوعاً ذا أهمية بالغة في فترة الرومانتيكية، في الغالب النوستالجيا هي حب شديد للعصور الماضية بشخصياتها وأحداثها.

بدأت الكويت بعد بزوغ الذهب الأسود العام 1938 بخلع ثوبها  القديم المهترئ ولبس أحلى الثياب وكأنها أعيدت الى الحياة مرة أخرى، فبدأت بشائر الدولة الحديثة تظهر من بداية الخمسينات مثل تشكيل الوزارات والقيام بنهضة الدولة بشتى السبل، وكذلك العمران فأعيد تثمين البيوت القديمة المبنية من الطين واسكان الشعب ببيوت حديثة اسمنتية، وكذلك بدأت الشوارع الحديثة والمباني ذات الطراز الحديث، حتى كان شارع فهد السالم بفترة الستينات يضرب به المثل من جماله مقارنة بحاله اليوم.

الستينات كانت فترة عامرة وزاهرة وصولاً الى فترة السبعينات حيث طفرة العمران والفن والرياضة والتعليم والشوارع والحدائق.. إلخ.

فمن يجلس مع كبار السن ممن تعايشوا فترة الخمسينات والستينات سيجد التحسر على كويت الحاضر والتمني للعودة الى الماضي الجميل بتلك الفترة العامرة.

فهل وصل بنا الحال كشعب الى العيش بالماضي والترحم عليه وتمني العودة له بدلاً من عيش اللحظات هذه بسعادة وفخر؟

نأمل من المجلس والحكومة تكملة مسيرة أهل الخير، من بنوا كويتنا كويت العز وعدم التوقف على ما أنجز سابقاً، فما نريده خطط على أرض الواقع وليس تصاريح فقد شبعنا منها كثيراً.

نريد اصلاح العاصمة لتكون خير وجهة لاستقبال الكويت لضيوفها، وكذلك الرياضة أن تعيدها الى مسيرتها الأولى، ولا ننسى الوزارات وأهمها - التربية - فأرجو تفعيل القطاع الحكومي وبناء المباني الجديدة للوزارات التي عمرها أكثر من 40 عاماً، وأيضا اصلاح الأوضاع ومحاربة الفساد المستشري بالوزارات لكي لا نطيل العيش على أحلام الماضي، ونخرج الشعب من حالة النوستالجيا.

ودمتم بحفظ الله.

•••

اللهم احفظ دول مجلس التعاون الخليجي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث