جريدة الشاهد اليومية

السبت, 09 يناير 2016

«منكر حسنة»

«منكر حسنة» مثل دارج عند اهل الكويت في الماضي وربما قالوه هذه الايام، ولكن قلة قليلة من الناس تعرفه، ولاشك ان بعض الناس، خاصة جيل الشباب،
لا يعرف معنى هذه العبارة، وهي باختصار تقال لناكر الجميل اللئيم الذي لا يثمر فيه المعروف ويقابل المعروف بالجحود والنكران مخالفا قول الحطيئة العبسي.
من يفعل الخير لا يعدم جوانبه
لا يذهب العرف بين الله والناس
وينطبق عليه قول الآخر
ومن يفعل المعروف في غير اهله
يلاقي الذي لاقى مجبر أم عامر
وأم عامر كنية الضبع اخبث واعذر الحيوانات على الاطلاق، ويروى ان الملك النعمان بن شقيقة وفي رواية اخرى النعمان بن المنذر ملك الحيرة طلب من رجل اسمه سنمار، وكان حاذقا في البنيان، ان بيني له قصرا لا نظير له يفاخر به ملوك الارض، وسنمار رجل رومي مبدع في البناء فبناه في عشرين عاما فكان قصرا لا نظير له في الدنيا فكان اعجوبة العجائب فسمى النعمان قصره هذا: «الخورنق» واذا مر الناس بالقصر وقفوا طويلا ينظرون الى القصر مندهشين من حسن بنائه، وقد اعجب النعمان بقصره وفرح فرحا شديدا ونظر النعمان إلى قصره وصعد الى اعلاه ومعه?سنمار وكان يحدثه عن إحكامه بناء القصر وكله امل ان يجزل له العطاء ويمنحه هدية كبيرة لانه رأى شدة اعجاب النعمان بالقصر، ومن سوء حظه انه قال للنعمان: لو وثقت بأنك تعطيني حقي كاملا لبنيت لك قصرا يدور مع دوران الشمس، فقال له النعمان اوتستطيع ان تبني احسن من هذا القصر؟ فقال: نعم، فأمر النعمان ان يرموا سنمار هذا من اعلى القصر فكان هذا جزاءه، فما اجمل قول رسول الله، صلى الله عليه وسلم، «اعطوا الاجير حقه قبل ان يجف عرقه» فأصبح جزاء سنمار هذا مثلا سائرا لكل من يقابل الاحسان بالجحود حتى قال الاجداد «منكر حسنة» وحسنة ?نا تعني الحسنة حتى ان الشعراء تمثلوا بجزاء سنمار، فهذا الشاعر الجاهلي عبدالعزى بن امرئ القيس الكندي يقول:
جزاني جزاه الله شر جزائه
جزاء سنمار وما كان ذا ذنب
سوى رصه البنيان عشرين حجة
يعلي عليها بالغراميد والسكب
ويقول الآخر وهو سليط بن سعد ايضا:
جزى بنوه ابا القيلان عن كبد
وحسن فعل كما يجزى سنمار
ويروى ان الضبع ام عامر لجأت الى اعرابي هربا من فتيان ارادوا اصطيادها او قتلها فلما رأى الاعرابي ان ام عامر لاذت به اخترط سيفه وقال: انا لها جار ومنعهم عنها فتركوها عنده وذهبوا فقام الاعرابي وقد راى ام عامر شديدة التعب فقدم لها لبنا، ثم اشتمل بعباءته وقام فوثبت ام عامر على الاعرابي فقتلته وكان هذا جزاءه على احسانه، لهذا قال الشاعر محذرا من اسداء المعروف الى من ليس اهلا له: فقل لذوي المعروف هذا جزاء من.. يعود باحسان الى غير شاكر. لذا يقول الباري عز وجل في الاية 60 من سورة الرحمن: «هل جزاء الاحسان الا الاحسان? من هنا اطلق اهل الكويت في الماضي على ناكر. الاحسان: منكر حسنة فكان الرجل يقول لمن احسن اليه وقابل احسانه بالجحود والنكران: انت ما ينفع فيك الاحسان والطيب انت منكر حسنة، حتى من يضر وطنه ويسيء اليه يقال له: منكر حسنة لان حق الوطن على المواطن كبير ومن يشق عصا الطاعة وينازع ولاة الامور فيما اعطاهم الله تعالى منكر حسنة والمعروف لا يجازى الا بمعروف مثله وما من ناكر احسان الا واحاط به المكر السيئ وكان تدبيره سببا في تدميره، والتاريخ مليء بالحوادث التي تثبت هذا الشيء. يقول الشاعر الشعبي في هذا الصدد: الوطن من ينك? احسانه.. كود من هو طبعه خيانة.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث