جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 06 يناير 2016

بلا مبادئ.. بلا ملابس

المبادئ تمثل القيم السامية والأخلاق للفرد أياً كان، فهي منهج حياة يسير عليها الصغير والكبير، فالانحراف عن المبادئ يصل بالأمة إلى الهاوية، فهي الأعمدة التي يقام عليها البناء، فلا يستقيم المجتمع من غير هذه الأعمدة والقيم.

في مجتمعنا أصبح هناك كثيرون ينسبون إلى نفسهم مبادئ بالقول وليس بالفعل، فكل شخص يمشي على مبادئه الخاصة التي تتماشى مع متطلباته ورغباته، سواء كانت سلبية أم ايجابية، وتختلف من شخص لآخر فقد أصبحت المبادئ شخصية مشتقة من احتياجاته وليس من المبادئ الأصلية التي حثنا عليها الإسلام، والتي انزل الله تعالى الرسل والأنبياء ليحثوا الناس على الالتزام بهذه المبادئ والقيم، كما قال صلى الله عليه وسلم «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق» وهي القيم والمبادئ التي انحرف عنها بعض الأشخاص في مجتمعنا، وساروا وراء المبادئ الهدامة، فكلما سألت شخصاً أو ناقشته رد علي بأن لي مبادئ أسير عليها، ولكن في أرض الواقع عمله الذي يقوم به خال من هذه المبادئ، فالذي بلا مبادئ كأنه بلا ملابس، لأنها تحمي الإنسان وتقيه من الشهوانية ونوازع النفس البشرية.

ولا ننسى بأن المبادئ تورث لأبنائنا لذلك يجب علينا تعليمهم الوقوف بجانب مبادئهم وغرسها بهم لكي لا تندثر على أملٍ أن يأتي جيل جديد قادم بالسلام والإنسانية، وعدم التحيز والحياد، والقيم والأخلاق، لينقذ مجتمعنا من أصحاب المبادئ الهدامة.

«المشكلة في المستقبل أنه يأتي قبل ان تستعد له» آرنولد غلاسكو.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث