الأحد, 03 يناير 2016

ربكة في التربية

بعد ان أعلن ديوان الخدمة المدنية أن يوم الخميس الموافق 31 ديسمبر 2015 عطلة رسمية لجميع مؤسسات الدولة بدلا عن يوم الجمعة أول العام الجديد بمناسبة السنة الميلادية الجديدة وقد أفاد الديوان أن يوم السبت الموافق 2 يناير 2016 سيكون يوم راحة كالمعتاد واكد الديوان بقراره ان العطلة جاءت من مجلس الوزراء.

هذا القرار قد وضع وزارة التربية في موقف محرج حيث كان مقرراً للطلبة ان يؤدوا اختباراتهم الاخيرة إلا ان اعلان الديوان سيعيد حسابات وزارة التربية في ترحيل اختباراتها الاخيرة للطلبة.

أحدث هذا القرار ربكة في وزارة التربية وعلى أولياء الامور والطلبة بترتيباتهم المسبقة للسفر والحجوزات وكذلك اعمال الكنترول والمواعيد المحددة لإعلان النتائج.

واخيراً تم حسم الأمر بترحيل الاجازة الى يوم الاحد الموافق 3 يناير 2016 بناء على توجيهات سامية من نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وذلك حرصاً من سموه على مصلحة ابنائه الطلبة وعدم اضطراب جدول الامتحانات المعتمد لمعظم المراحل الدراسية.

السؤال؟

هل إقرار إجازة رسمية يحتاج الى تدخل السلطة العليا في الدولة، لماذا لا يكون هناك تنسيق مسبق بين وزارات الدولة قبل اقرار واعتماد العطلات الرسمية؟

لماذا وجدت الحكومة؟

فقد وجدت لتدير مؤسسات الدولة والتنسيق فيما بينها وليس لإقحام المقام السامي لحل مثل هذه الامور، نتمنى ان نبدأ السنة الجديدة بتفاءل نحو مزيد من التطور والتقدم لكويتنا الحبيبة وليس ان نبدأ بتخبط وربكة في اتخاذ القرارات.

في الختام لا يسعني إلا ان اتقدم بالتهنئة لقيادتنا العليا ممثله بسمو الأمير قائد الإنسانية وسمو ولي العهد حفظهما الله ورعاهما وحكومتنا الرشيدة وشعب الكويت الأبي بحلول العام الميلادي الجديد ونسأل الباري عز وجل ان يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما.

وكل عام وأمنا الكويت بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث