جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 31 مارس 2008

ترشيد‮ .. ‬أو تشريد وتشريف


خالد صالح العبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا أعرف كيف وقع الاختيار على جمعية المهندسين الكويتية لتنظيم حملة‮ »‬ترشيد‮« ‬التي‮ ‬تهدف من خلالها الجمعية مهمة توعية المواطنين والمقيمين للحد من الاستهلاك المسرف الذي‮ ‬قد‮ ‬يفضي‮ ‬إلى القطع المبرمج والشح في‮ ‬المياه لهذا الصيف،‮ ‬ولا أبالغ‮ ‬عندما أجزم بأن القطع والشح سيقع لا محالة في‮ ‬غضون ثلاثة أشهر على أبعد تقدير،‮ ‬وقبل الخوض في‮ ‬هذا الموضوع الكارثة أتمنى على الجمعية أن تفصح لنا عن اسم شركة الإعلان المتعاقدة معها وصاحبة الحظ السعيد،‮ ‬التي‮ ‬من الواضح أنها تبيع لكم أفكارا من القرن الماضي،‮ ‬فقد أصبح الجميع مدركا ومطلعا ويستطيع أن‮ ‬يقرر ما إذا كان الذي‮ ‬يراه أو‮ ‬يسمعه أو‮ ‬يقرأه هو واقع أم مبالغة‮ ‬يقصد من ورائها بذل أي‮ ‬شيء للإستحواذ على كل شيء‮.‬
إن موضوع الدعاية التافهة والمكلفة‮ »٧٤٤« ‬كارثة بمعنى الكلمة،‮ ‬ولنأخذ الموضوع من الناحية السلوكية للفرد،‮ ‬فالرقم الضخم الذي‮ ‬أعلن عنه مع الأسف على أنه كمية استهلاك الفرد اليومي‮ ‬من الماء إنما‮ ‬يجعل الفرد‮ ‬يزيد في‮ ‬استهلاكه اليومي،‮ ‬فمن الطبيعي‮ ‬أن هذا الرقم لا أساس له من الصحة ولا‮ ‬يمثل الواقع وإنما هو ترهيب‮ ‬يراد به تقليل استهلاكنا للمياه وهنا الخطر،‮ ‬فعندما‮ ‬يقلل الفرد استهلاكه إلى نصف هذا الرقم فإنه‮ ‬يعتقد انه قد ساهم في‮ ‬الترشيد المنشود،‮ ‬ولو قسنا كمية الاستهلاك اليومي‮ ‬للفرد من الماء وعلى طريقة‮ »‬حسبة بدو‮« ‬سنجد أن الاستهلاك لا‮ ‬يتعدى‮ »‬250‮« ‬لترا من الماء‮ ‬يومياً،‮ ‬فلو قلنا جدلاً‮ ‬أن‮ »‬السبوح‮« ‬مرتين باليوم‮ ‬يجعلنا نستهلك‮ »٠٥١« ‬لترا،‮ ‬والشرب‮ »‬8‮« ‬لترات ونستهلك بالوضوء خمس مرات‮ ‬يومياً‮ »‬50‮« ‬لترا،‮ ‬واستخدام الماء للأكل‮ »‬2‮« ‬لتر وغسيل ملابس الفرد‮ ‬يومياً‮ ‬يستهلك‮ »‬40‮« ‬لترا وغسيل السيارة‮ ‬يستهلك‮ »‬40‮« ‬لترا،‮ ‬ولو فرضنا أني‮ ‬أخذت كل ساعة لتر ماء وسكبته في‮ ‬المجاري‮ ‬من باب‮ »‬اللعانة‮« ‬سيكون مجموع ما سكبته‮ »‬24‮« ‬لترا،‮ ‬ولو استخدمت‮ »‬السيفون‮« ‬باليوم خمس مرات سأستهلك حوالي‮ »‬15‮« ‬لتر ماء ولو كنت اضع‮ »‬ماء سبيل‮« ‬خارج منزلي‮ ‬سيستهلك المارة‮ »‬3‮« ‬لترات ماء‮ ‬يوميــاً‮ ‬لأنــــه لا‮ ‬يوجد مارة أصلاً،‮ ‬بحسبتي‮ ‬هذه المبالغ‮ ‬فيها سيصبح مجموع ما استهلكته في‮ ‬اليوم الواحد‮ »‬332‮« ‬لترا من الماء،‮ ‬فمن أين حصلت الجمعية على هـــذه الإحصائية أو الدراسة،‮ ‬ولو فرضنا أنني‮ ‬خفضت استهلاكي‮ ‬إلى النصف هل ستحل المشكلة،‮ ‬وهل جميع الناس‮ »‬يستحمون‮« ‬يومياً‮ ‬وهل جميع الناس‮ ‬يغسلون لباسهم‮ ‬يومياً‮ ‬وهل جميع الناس‮ ‬يشربون ثماني‮ ‬لترات من الماء‮ ‬يومياً‮ ‬وهل جميع الناس في‮ ‬الكويت لديهم سيفونات في‮ ‬حماماتهم وهل جميع الناس‮ ‬يغسلون سياراتهم‮ ‬يومياً‮ ‬أو‮ ‬يمتلكون سيارات وهل جميع الناس‮ ‬يتوضؤون للصلاة؟
الأخوة في‮ ‬جمعية المهندسين الكويتية،‮ ‬لو وفرتم مبلغ‮ ‬هذه الدعاية واستوردتم به مياه معدنية ليوم الجفاف القادم قريباً‮ ‬لكان أفضل من دعايتكم هذه التي‮ ‬اعتقدنا في‮ ‬البداية أنه عدد المشاركين في‮ ‬تأبين الآنسة مغنية والذين قررت الحكومة إبعادهم‮ »‬بالعيد طبعاً‮«.‬
إذا كان لديكم مبلغ‮ ‬تحاولون أن تبددوه فليس بهذه الطريقة ولكن،‮ ‬فبإمكانكم الاستعانة بشركات عالمية للاستفادة منها في‮ ‬الإعلان،‮ ‬إن منظر سياراتكم على الخط السريع تقف صفاً‮ ‬واحداً‮ ‬وكأنكم مطعم متخصص في‮ ‬توصيل الطلبات هو منظر‮ »‬هلاقة‮«‬،‮ ‬كما أن رمي‮ ‬البروشرات بالمنازل لا فائدة منه،‮ ‬وصبغكم للمحولات الكهربائية في‮ ‬المناطق التي‮ ‬أصبحت كأنها حسينيات مو مرخصة كما أن شغلكم كله‮ »‬غلط بغلط‮« ‬ويبيلكم خبير متخصص،‮ ‬فالميزانية المرصودة لكم‮ ‬يستطيع أي‮ ‬مواطن أميركي‮ ‬أن‮ ‬يرشح نفسه للرئاسة و‮ ‬ينجح بها وبدون برنامج،‮ ‬مقيولة‮ »‬عط الخبز لخبازة لو كل نصه‮«‬،‮ ‬وعلشان عيونكم ما راح نتسبح كل‮ ‬يوم ولا راح نستعمل السيفون‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث