جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 29 نوفمبر 2015

د.فلاح السويري

حاولت تركيا طوال الأزمة السورية الابتعاد عن أرض المعركة والاكتفاء بتصريحات اردوغان وهو الذي يرى امام عينه وانفه شلال الدم السوري يسيل ويسفك ولم يحرك ساكناً على الصعيد الخارجي وتعلم روسيا جيدا قوة الجيش التركي وتسليحه وتدريبه والعلاقة بين تركيا وحلف الاطلسي «الناتو» وهي بذلك لا تستطيع الدخول في معركة عسكرية مباشرة مع تركيا لكن هذه الحادثة «اسقاط الطائرة الروسية على الحدود التركية» سواء كان بتخطيط مخابراتي أو محض المصادفة فإن ذلك قد يكون جراً لتركيا لدائرة الصراع واعطاء روسيا حقاً وغطاء شرعياً في الرد عليه حتى ولو لم يكن عسكرياً فقد يتخذ اساليب واشكالاً منها التأثير على الاقتصاد التركي وجعل رؤوس الأموال الأجنبية تغادر نتيجة للتلاسن الإعلامي الذي سيتطور بين الدولتين لترهيب المستثمرين الأجانب ولعل اهم اشارة قوية  تصريح الرئيس الروسي بأنه ينصح رعاياه بعدم السفر الى تركيا تحسباً لوقوع ردة الفعل. وكذلك نشره لمنظومة متطورة لقوات الدفاع الجوي على الحدود التركية- السورية الأمر الآخر قد تكون هناك تحركات أو مناورات عسكرية تجريها روسيا أو تكثيف حملاتها وطلعاتها الجوية العسكرية الاستفزازية  وذلك بهدف الضغط والارباك على الجانب التركي واشغاله في نفسه وفي الشأن الداخلي التركي فقط، الأمر الآخر وهو الذي نتوقعه تكثيف الجهد الاستخباراتي داخل الاراضي التركية سواء بدعم خصوم الرئيس التركي السياسيين أو احداث اعمال تفجيرية للاضرار بالاقتصاد التركي المتصاعد. في كل الاحوال هذه توقعات شخصية وقد يكون هناك شيء في عقل الدب الروسي الذي اعتقد انه يفكر في رد يحفظ ماء وجهه ويعيد هيبته ويردع خصومه وينعش اقتصاده وصادراته ويعطي روسيا دوراً يوازي قوتها وتأثيرها في مجلس الأمن خصوصاً بعد تخلي روسيا عن حلفائها السابقين مثل صدام والقذافي وزين العابدين وعلي عبدالله صالح رغم من محاولات تركيا الآن تهدئة الوضع وامتصاص الغضب الروسي عبر تصريحات اطلقها رئيس الوزراء التركي دواود اوغلو بأن روسيا شريك اقتصادي مهم أو عبر تصريحه ان روسيا دولة صديقة وليس لدى تركيا نية للتصعيد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث